الشعبي يهدد بثورة شعبية واللجوء للدستورية لمناهضة ترشيح البشير المفتوح

الخرطوم “تاق برس” – اعلن حزب المؤتمر الشعبي في السودان،اليوم الاربعاء، رفضه لمبادرة التعديلات الدستورية التي دفعت بها بعض الاحزاب السياسية السودانية التي تمنح الرئيس الحالي عمر البشير امكانية الترشح لفترات رئاسية مفتوحة. وكشف عن خيارات سياسية لمناهضة التعديلات الدستورية بالوسائل القانونية والشعبية.

وهدد الحزب بثورة شعبية تجتاح البلاد حال تمرير التعديلات الدستورية بالبرلمان السوداني، وتوعد باللجوء الى المحكمة الدستورية للطعن في عدم دستورية التعديلات وقانونيتها، هدد بعدم السماح بقيام الانتخابات في ظل دستور غير متوافق حوله في هذه المرحلة.

وشرع البرلمان السوداني امس الثلاثاء في مناقشة تعديلات دستورية للمادة “57” من دستور السودان الانتقالي، دفعت بها 34 حزباً في مبادرة لرئيس البرلمان ابراهيم احمد عمر، بما يسمح للبشير بالترشح لولايات رئاسية مفتوحة بدلاً عن ولايتين تنتهي في العام 2020.

وقال القيادي بحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر في مقابلة مع قناة “العربي” ليل الأربعاء، ان كل الخيارات مفتوحة لحزبه لمناهضة التعديلات الدستورية، واشار الى ان حزبه سيخوض ثورة شعبية ضد هذه التعديلات، حال تمريرها في البرلمان.

واعلن عن اللجوء الى خيارات الثورة الشعبية والاحتكام للمحكمة الدستورية للطعن في عدم دستورية الخطوة.

ووصف التعديلات “بالكارثية”، تكرس السلطة في يد حزب المؤتمر الوطني الحاكم  والرئيس البشير، ووصف عمر الـ(34) حزبًا التي دفعت بالمبادرة بانها احزاب “مستنسخة” من حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وتاسف كمال عمر على عدم مشاروتهم كحزب مشارك في الحكومة في التعديلات الدستورية ، وقال للاسف دبرت بليل ودفع بها الى البرلمان دون علمنا او مشاورتنا”. 

وقال ان التعديلات الدستورية تمثل “نكوص” من البشير وحزبه عن مخرجات الحوار الوطني الذي يدعو الى وفاق سياسي لاخراج البلاد من ازماتها. واضاف “البلاد تعاني من ازمات اقتصادية ولا ينقصها مناقشة التعديلات الدستورية في هذا التوقيت”

وكشف عن قيادة اتصالات مع الكتل البرلمانية الاخرى، للوقوف ضد اجازة التعديلات الدستورية عند عرضها على البرلمان

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...