توقيع إتفاق “تفاوض تمهيدي” بين الحكومة السودانية وحركات دارفورية مسلحة بألمانيا

الخرطوم – برلين “تاق برس” – وقعت الحكومة السودانية وحركتي تحرير السودان، جناح منى اركو مناوي، والعدل والمساواة برئاسة، جبريل إبراهيم، اليوم الخميس، إتفاقية  تفاوض تمهيدي”ما قبل مفاوضات الدوحة بالعاصمة الألمانية برلين، تمهيداً لإستئناف مفاوضات تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة بين الحكومة السودانية والحركتين الموقعتين على أساس إتفاق سلام دارفور في وقت لاحق لم يعلن عنه.

وجرت مراسم التوقيع في بوزارة الخارجية الألمانية تحت رعاية الحكومة الألمانية ووزير الدولة بالخارجية الالمانية، والمبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي جيرمايا مامابولو والمبعوث القطرى الخاص د. مطلق القحطانى ومشاركة جميع المبعوثين الدوليين من الحكومات الأمريكية ، البريطانية ، الفرنسية و النرويجية ، بالإضافة لمؤسسة باركوف الألمانية .

  وقال بيان صحفي ممهور بتوقيع ممثل الرئاسة السودانية، للإتصال الدبلوماسي والتفاوض لسلام أمين حسن عمر، تلقاه “تاق برس”، ان  التوقيع على الإتفاقية جاء تتويجاً لعدة جولات من المفاوضات والمشاورات غير الرسمية التى جرت بالعاصمة الالمانية ، برلين ، بوساطة مشتركة بين المبعوث الخاص المشترك للامم المتحدة والاتحاد الافريقي ، وممثلى الحكومة الألمانية ، ومتابعة ومعاونة المبعوثين الدوليين للسلام في السودان .

وكشف بحسب البيان ان الإتفاقية تنص على إستئناف مفاوضات الدوحة بين الحكومة السودانية والحركتين الموقعتين على الإتفاق ، على أن تكون اتفاقية الدوحة لسلام دارفور هى الأساس للمفاوضات مع الإلتزام بمناقشة كل الموضوعات التى ترى الحركتان أن ثمة حاجة لبحثها لتحقيق السلام الشامل والمستدام بدارفور.

ونص الاتفاق طبقاً للبيان على الإلتزام بتشكيل الآليات المناسبة لتنفيذ مخرجات المفاوضات بين الحركتين وحكومة السودان

وجددت الحكومة في البيان إستعدادها التام لاستئناف مفاوضات الدوحة بذات الروح الايجابية والبناءة من أجل إستكمال السلام النهائى و المستدام في دارفور. 

وشكرت الحكومة السودانية، الحكومة الألمانية والإتحاد الأفريقي والأمم المتحدة وقطر والشركاء الدوليين الذين ساهموا وشاركوا وسهلوا التوصل  للإتفاق إستكمالاً لجهود إحلال السلام والإستقرار في السودان والإقليم.

من ناحية أخرى، قال عضو وفد التفاوض لحركة العدل والمساواة شريف جارالنبي لـ(تاق برس)، عقب توقيع الاتفاق من برلين، ان الاتفاق يمثل خطوة نحو تسوية شاملة حال صدقت نوايا الحكومة السودانية، ووصف التوقيع بمثابة ضبط للعمليةالتفاوضية بما يؤدي الى معالجة ازمات الوطن ولاسيما اعادة النازحين واللاجئين الى قراهم .

واعلنت حركة تحرير السودان جناح مناوي في بيان لها إلتزامها الكامل بعملية سلمية شاملة ذات مصداقية تؤسس وفقاً “لإتفاق إطاري” يخاطب كل القضايا التي تعتبرها هامة وأساسية لتحقيق السلام الدائم. 

واكدت الحركة طبقاً للبيان، حرصها التام وتمسكها الكامل بضرورة شمولية المشاركة في العملية التفاوضية.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...