تحديد موعد لإنطلاق مفاوضات بالدوحة بين الحكومة السودانية وحركات دارفورية مسلحة

الخرطوم “تاق برس” – أعلن ممثل الرئيس السوداني للاتصال الدبلوماسي والتفاوض لسلام دارفور، أمين حسن عمر، اليوم الخميس، اتفاق الحكومة والوسطاء وحركتي العدل والمساواة بزعامة جبريل ابراهيم، وتحرير السودان بزعامة مني اركو مناوي، المتمردة باقليم دارفور، على عقد جولة مفاوضات في يناير المقبل، بالعاصمة القطرية الدوحة، بعد توقيع الأطراف على اتفاق تفاوض تمهيدي في العاصمة الألمانية برلين اليوم.

بينما اعلنت حركتي العدل والمساواة وتحرير السودان في بيان مشترك استئناف التفاوض في الاسبوع الثالث من يناير المقبل 2019. واعتبرتا طبقاً للبيان الاتفاق بمثابة خارطة طريق لعملية تفاوضية جديدة.

من جهته قال امين حسن عمر، في تصريح نقلته عنه وكالة السودان الرسمية للأنباء (سونا) بأن الأطراف عقدت جلسة أخرى للتشاور بعد التوقيع على اتفاقية ما قبل مفاوضات الدوحة، واتفقوا على عقد المفاوضات فى يناير المقبل.

وأضاف أن الأطراف قد أشارت في ذلك الاجتماع الذي أعقب التوقيع؛ على أن يسعى الوسطاء فى فترة ما قبل المفاوضات للتواصل مع الأطراف ومع الشركاء للتشاور تمهيداً للمفاوضات.

و قال المسؤول السوداني ” كان هناك حديث لاستكمال التفاوض السابق الذى جرى فى أديس أبابا حول وقف العدائيات؛ حين كان هناك قضايا لم تحل ويراد لها أن تستكمل الآن؛ ويجري التوقيع” وقف العدائيات بين الأطراف عندما تنعقد المفاوضات في الدوحة.”

وأشار أمين الى أنه وقع عن حركة تحرير السودان “مني أركو مناوي و” عن العدل والمساواة ” جبريل إبراهيم” وأوضح أن الاتفاقية هي وثيقة تحدد إطار المفاوضات ومكان المفاوضات وهو الدوحة، وأساسها وثيقة الدوحة “وأي قضايا أخرى ترى الحركات أنها مهمة لتحقيق ما تسميه السلام الدائم.”

وقال ان الاتفاق يحد أدوار الوسطاء والمبعوث المشترك الأفريقي والأممي والقطري، والأطراف والشركاء وكيفية مناقشة القضايا المختلفة.

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Loading...