الشيوعي يرفض دعوة للقاء في الدوحة يناقش الأزمة السودانية ويحذر قياداته

1٬132

الخرطوم- تاق برس- أعلن المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني، رفض دعوة مقدمة مركز دراسات النزاعات والعون الإنساني، للمشاركة في “ورشة الدوحة” بقطر، وقال الحزب في بيان إنه قرار بالاعتذار عن حضور هذه الورشة، وطالب أعضاء الحزب بعدم المشاركة فيها تحت أي مسمى.

 

وقال الحزب في بيان إن الورشة عبارة عن استمرار لمحاولات الجهات الداعمة للتسوية السياسية الجارية، والتي طرحت العديد من المبادرات في الفترة السابقة، من بينها مبادرة فولكر بيرتس باعتباره الممثل الخاص لسكرتير الأمم المتحدة، ومبادرات بن لباد، ممثل الاتحاد الأفريقي إلى جانب مبادرة الايقاد، وكذلك مبادرة الثلاثية التي نتجت عنها الآلية الثلاثية.

 

وأكد ان هناك مؤشرات أن الرباعية والترويكا وبعض دول الجوار تعتبر من ضمن الداعمين للورشة، كما تحظى بدعم واضح من قبل قوى التسوية والهبوط الناعم والتي نظمت ورشة الترتيبات الدستورية في دار نقابة المحامين السودانيين، وتعتمد ورشة الدوحة إلى حد كبير على مشروع الوثيقة التي تم إعدادها في دار المحامين السودانيين.

 

وأضاف، “وتمثل ورشة الدوحة مؤشرًا لبداية تدويل القضية السودانية والبحث عن منابر إقليمية ودولية بعد الفشل الذريع الذي منيت به المنابر الداخلية المختلفة، التي تمت فيها مناقشة جوانب التسوية بغرض تكوين حكومة الشراكة بين المكون العسكري وقوى الهبوط الناعم وفلول النظام المباد، لذلك اعتذرت قيادة الحزب عن المشاركة في هذه الورشة، ويوجه الحزب كوارده في الداخل والخارج بعدم المشاركة، ونبه إلى أن جميع المبادرات تأتي في سياق السعي المتواصل لقطع الطريق أمام استمرار الثورة السودانية.”

أخبار ذات صلة