صلاح الدين عووضه.. لااااكن !..

1٬282

لااااكن !

لا تعجب..

فالعجب مرفوع – في زماننا هذا – تماشياً مع شعار (الزعل مرفوع)..

وهو شعاري مع صاحب (القراية أم دق)..

فنحن نتفق بكل الحب…ونختلف بكل الود…ويبقى بيننا – دوماً – كل الأدب..

في زمن قل فيه الأدب…والأدب..

الأدب بمعنى الذوق ؛ والأدب بمعنى الثقافة ذات العلم…والمعرفة… والقراءة..

فهكذا تعلمنا منذ عهد (القراية أم دق)..

رغم أنني لست من أنصار الدق…والجلد…وأشكال العقوبة البدنية كافة..

ولو كان تعليمنا بلا دق لكان أفضل..

ولكنا نحن أفضل علماً…وأدباً…وثقافة ؛ باتباع مناهج التعليم بالذوق..

وأصل عنواننا هذا (لكن)..

ولكن أخت (إن) هذه كتبها أحد حملة الدكتوراه – البارحة – (لااااكن)..

كتبها مثلما يكتبها الكثيرون في هذا الزمان..

فما عاد هنالك فرقٌ بين حملة الدكتوراه وحملة الرؤوس الفارغة فوق أكتافهم..

وأعني حملة شهادات الدكتوراه في أيامنا هذه..

وصديقي صاحب (القراية أم دق) – محمد عبد الماجد – ليس من هؤلاء..

ليس من حملة دكتوراه هذا الزمان الأغبر..

ولكنه – ولا نقول (لااااكنه) – يستحق أن يكون مؤدِّباً لهم في حسن الأدب..

الأدب بمعنى الثقافة…القراءة…صحيح الكتابة..

كما يستحق – كذلك – أن يكون مؤدباً لمن لا أدب لهم في حسن الأدب..

الأدب بمعنى الذوق…التهذيب…الرقيّ..

فهذا زمان يكتب فيه الدكتور (لااااكن)…ويقل أدبه عليك من لا أدب له..

وأكثر ما يُؤخذ على ثورة ديسمبر هذه قلة الأدب..

قلة الأدب عند الاختلاف…وقلة الأدب عند المناداة بحريةٍ غير ذات أدب..

وقلة الأدب الأخير هذه كتب عنها صديقي محمد..

كتب عنها – منتقداً – من الزاوية ذاتها التي كتبنا منها بحسبانها ثغرة أخلاقية..

وقلنا أن أعداء الحريات سينفذون عبرها..

ثم يصيبون دعاة الحريات هذه في مقتل لأننا لسنا شعب فرنسا المتحرر..

أو إن شئت قل : المتحلل..

فنحن شعبٌ محافظ – حتى وإن لم يكن من منطلق ديني – لا يقبل التحرر..

بمعنى التحرر الذي لا تحده حدودٌ مجتمعية..

وضربنا مثلاً بفرنسا هذه تحديداً لأن منها من أتانا مشبعاً بثقافتها التحررية..

أتانا على جناح الثورة…وعلى وجه السرعة..

ثم فوجئنا – ومنهم شخصي وصديقي محمد – ببعضهم وقد تقلدوا المناصب..

تقلدوها باسم الثورة…والنضال…والحرية..

رغم أنهم ما ناضلوا…ولا ثاروا…ولا دفعوا ضريبة المناداة بالحرية..

وأضحوا – على حين غفلة – من أيقونات الثورة..

(واخد بالك) أخي محمد؟…من أيقونات الثورة…وأنت – وأنا – ولا شيء..

ولا كثيرون مثلنا ممن ناضلوا من الداخل..

ورغم ذلك دعمناهم…وظاهرناهم…وناصرناهم ؛ عند جلوسهم على الكراسي..

ثم ناصحناهم حين لاحت لنا مظاهر فشلهم..

مظاهر الفشل هي التي لاحت – صديقي محمد – لا (الضوء في نهاية النفق)..

وانسحب الفشل هذا حتى على الجانب الأخلاقي..

انسحب – أخي محمد – على الجانب الذي حذرنا من التغول عليه تحرراً..

وحمل لواءه أحد القادمين من فرنسا هذه..

وقال – بصريح العبارة – أنه ما من قيود على علاقات الجنسين قبل الزواج..

فهل مثل هذا يمكن أن يكون أيقونة ثورية؟..

بل ولا حمدوك نفسه – كما كتبت قبل يومين – فغضب مني صديقي محمد..

رغم أنه لم يسمع به من قبل..

لم يسمع به إلا بعد انتهاء معاناتنا نحن مع نظام البشير…ونجاح الثورة..

كما لم يسمع – أيضاً – باسم الرشيد سعيد..

بل أقطع ذراعي إن كان سمع بأسماء تسعين بالمئة ممن حكموا باسم الثورة..

ومهما يكن فله قناعاته…ولي مثلها..

ولكنا نختلف بأدب…بذوق…بحب…باحترام…بثقافة أيام (القراية أم دق)..

ولا نهبط إلى قاع لغة قطيع – وفسافيس – هذا الزمن..

كما لا نهبط – كذلك – إلى قاع لغة حاملي شهادات الدكتوراه في هذه الأيام..

وكنت أتمنى أنْ لو اختفى هذا النزر من الخلاف بيننا..

ولكن (لو) تفتح عمل الشيطان..

كما تفتح باب الدكتوراه – في زماننا العجيب هذا – أحد أخوات إن..

لااااكن !.

بالمنطق
صلاح الدين عووضه

أخبار ذات صلة