والي ولاية بغرب السودان يكشف عن ابعاد سياسية لاحداث عنف ويوجه رسالة عاجلة إلى السلطات بالمركز

1٬304

الخرطوم – تاق برس – قال والي ولاية غرب كردفان، خالد محمد أحمد جيلي، إن أحداث الاقتتال القبلي التي اندلعت بأحياء محلية لقاوة بولاية غرب كردفان ليومي الجمعة والسبت الماضيين والتي أسفرت عن مقتل (17) شخصاً وجرح (16) آخرين ونزوح حوالي (12) ألف مواطن نتيجة لحرق منازلهم، لها أبعاد سياسية.

 

وطالب الحكومة المركزية بتوفير قوات إضافية للولاية لفرض هيبة الدولة وحماية المواطنين.

 

وكشف جيلي طبقا لصحيفة السوداني؛ عن جلوسه مع أطراف النزاع الثلاثة لمعرفة الأسباب الحقيقية للأحداث ومعاقبة المتسببين والوصول إلى حلول جذرية، ونبه إلى أن بعض أطراف النزاع يتهمون بصورة مباشرة قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان – جناح عبد العزيز آدم الحلو، بالضلوع في أحداث المنطقة.
ونفى الجيلي ما يتداول عن أن القوات المسلحة طلبت من المواطنين بإخلاء مدينة لقاوة، قال إن القوات المسلحة لم تطالب المواطنين بإخلاء منازلهم، وإنما المواطنون هم أخلوا منازلهم اختياراً واحتموا بحامية القوات المسلحة بحثاً عن الأمان.

أخبار ذات صلة