مواجهة بين وزير التربية السوداني ولجنة المعلمين بشأن زيادة المرتبات

1٬203

الخرطوم- تاق برس- قال محمود سرالختم الحوري وزير التربية والتعليم المكلف في السودان، إن اللجنة التسيرية للنقابة العامة لعمال التعليم العام هي الجهة الشرعية الوحيدة التي تمثل المعلمين.

 

وكشف عن تسلمه مذكرة  من اللجنة وتم رفعها لجهات الاختصاص مجلس الوزراء ووزارة المالية والمجلس الأعلى للأجور وتم إعلان القرارات الاخيرة بزيادة طبيعة العمل بالنسبة للمعلمين بنسبة 70% و75% للحالات الخاصة وزيادة عشرة آلاف لمدير المدرسة و5 آلاف للوكيل كاشفا عن توجيه لتساوي الأجر الأساسي في الميزانية الجديدة في كل القطاعات والزيادات حسب طبيعة العمل.

 

وأشار في حديثه لبرنامج كالآتي بقناة النيل الأزرق أنه تم توفير الكتب المدرسية لكل السودان ومراجعة كل البيئة المدرسية رغم ماحدث من سيول وفيضانات، وأضاف “نحن بنحب البلد ونعمل في خدمة المعلم في ظروف

بالغة التعقيد ولن نتوقف وسنمضي للأمام وأن المعالجات الاخيرة نهائية لحين بداية العام المالي الجديد”.

من جانبه اوضح المتحدث باسم لجنة المعلمين سامي الباقر تفاصيل جديدة بخصوص رفض المعلمين للزيادات الاخيرة، وقال إن اهم مطالبهم زيادة الاجر الاساسي اولا ومن ثم العلاوات والبدلات.

ونوه إلى أن زيادة العلاوات والبدلات بعيدا عن المرتب الاساسي هي محاولة لذر الرماد في العيون ومحاولة لامتصاص غضب المعلمين ورغبتهم في تحسين اوضاعهم ، وأشار الى ضرورة وضع التعليم كأولوية في السودان وقال إن هنالك تدهور كبير جدا في أوضاع المعلمين خلال الـ 30 سنة الماضية وتدهور بصورة اكبر بعد انقلاب 25 اكتوبر وأوضح ان هنالك دراسة تمت والاسرة المتوسطة تحتاج الى 570 الف جنيه لتلبية الاحتياجات الاساسية خلال الشهر الواحد.

وأشار إلى ان مخصصات ومرتب معلم الدرجة الاولى تكفي 13% فقط من الاحتياج الشهري والحد الادنى لمرتب المعلمين 12 الف جنيه لايكفي 2% من حوجة المعلم في الشهر.

أخبار ذات صلة