الحرية والتغيير ترد على بيان الشرطة السودانية بشأن تشكيلات عسكرية وسط المتظاهرين

1٬330

الخرطوم- تاق برس- قالت قوى الحرية والتغيير- المجلس المركزي، إن بيان قوات الشرطة السودانية الذي اتهم الحركة الجماهيرية ومقاومتها السلمية وخروج مواكبها المناهضة للانقلاب بأنها تتضمن تشكيلات عسكرية ومجموعاتٌ منظمة مسلحة، هو إتهام مردود على سلطة الانقلاب التي ظلت تستخدم كل أنواع العنف المفرط والقمع والقتل بالرصاص الحي و المتناثر (الخرطوش) والدهس و تم إثبات ذلك عبر التوثيق المستمر من قبل وسائل الإعلام والصحافة وتوثيق الثوار والثائرات السلميين على مدى سنةٍ كاملة.

 

واعتبرت الحرية والتغيير البيان الذي أصدرته الشرطة، بمثابةِ تهديدٍ واستمرارٍ للعنف و التبرير له ووضع إطار له من خلال مؤسسات السلطة الانقلابية و أجهزتها الأمنية والعسكرية، ونوهت الحرية والتغيير في بيان إلى أن هذا الانقلاب فشل تماماً منذ يومه الأول في تشكيل اى حكومة  والحديث عن الجهاز التشريعي في البيان هو طلبٌ لإستصدار قرارتٍ من داخل سلطة الأمر الواقع المتمثلة في مجلس السيادة الانقلابي لمنحهم ضوءً أخضر لرفع وتيرة العنف والإفلات من العقاب، وهي جرائم موثقة سيتم محاسبة مرتكبيها والقصاص منهم لامحالة.

 

ودعا البيان جميع الثائرات والثائرين وقوى الثورة الرافضة للانقلاب للاستمرار في تنويع آليات المقاومة المدنية و السلمية المختلفة من خلال تسيير المواكب السلمية والاحتجاجات والإلتزام الكامل بالسلميةِ التى لم تغب يوماً عن الحراك الجماهيري منذ اربع سنواتٍ مضت وتوحيد الجهود والعمل المشترك لتحقيق المطالب وأهداف الثورة.

أخبار ذات صلة