السفير الأمريكي يكشف أسباب تمديد أجل الانتخابات في السودان: ستعيد الإسلاميين إلى السلطة

1٬512

الخرطوم – تاق برس- أبدى السفير الأمريكي جون غودفري؛ تخوفا من أن الانتخابات ستعيد الإسلاميين إلى السلطة؛ وأن تأجيلها يأتي لهذه الأسباب.

 

والتقى السفير الأمريكي بناظر عموم قبائل البني عامر علي ابراهيم (دقلل)؛ في كسلا.
وقال دقلل في بيان إن السفير في قال معرض حديثه أبدى تخوفََا كبيرََا من أن الإنتخابات ستعيد الأسلاميين.

ووصف المستشار القانوني لنظارة عموم قبائل البني عامر عبد الله محمد درف حديث السفير بالخطير جدا و يتنافى مع قيم التحول الديمقراطي والتحول المدني وفيه تمييز على الأساس الفكري والسياسي.

وأشار درف طبقا لبيان الناظر إلى أن الإسلاميين جزء أصيل من الشعب السوداني ومن حقهم أن يعرضوا رؤيتهم وطرحهم وبرمامجهم للشعب السوداني (فهم منه وبه) ولا اعتقد ان التحول الديمقراطي يتجزء وان الديموقراطية تنبني على سبيل الانحياز لايدلوجيا سياسية معينة او جهة منهجية وتقصي اخرى فالاستحقاق الديموقراطي والدستوري المتمثل في (الانتخابات) هو خيار الشعب فاصوات الشعب الناخبة هي التي تاتي بما تريد.
واكد الناظر دقلل أن اللقاء تناو أحداث شرق السودان وتطرق الى كيفية المعالجة أسبابها وآثارها التي ترتبت و الأوضاع السياسية بالبلاد.

وأكد دقلل في بيانه ضرورة مكافحة خطاب الكراهية ورفض الآخر ومعاقبة كل من ساهم في ذلك مع ضرورة جبر الضرر؛ وقال إنهم مع وحدة السودان بشكله القومي وضد أي مشروع يسعى لتفتيت البلاد بل يسعى لتقسيمها مستعرضا في ذلك تاريخا عريض للقبيلة في الأطر الوطنية الماثلة كما انه اكد بأنهم مع الوفاق الوطني الشامل لشعب البلاد وفاق يفضي لإنتقال مدني سلس وتحول ديموقراطي لايقصي فيه احد سياسيا كان واجتماعي.

وقال دقلل إن الإقصاء هو اُس البلاء في الشعوب يورث الاقعاد وان السودان ظل بكل تنوعه متماسكا في جبهته الداخلية على المستوى الإجتماعي والسياسي.

أخبار ذات صلة