الشيوعي في مواجهة مع النظام الحاكم في السودان الثلاثاء المقبل

183

أبلغ الحزب الشيوعي السوداني، شرطة ولاية الخرطوم وحكومة الولاية، بتنظيمه موكباً سلمياً، صباح الثلاثاء السادس عشر من يناير الحالي، لتسليم مذكرة تعبر عن رأي الحزب حيال موازنة الخرطوم المالية للعام 2018.

ودون السكرتير السياسي للحزب الشيوعي بالعاصمة الخرطوم مسعود محمد الحسن خطابين لشرطة ولاية الخرطوم وأمانة حكومة ولاية الخرطوم.

وبدأت نذر احتجاجات متفرقة في العاصمة السودانية وعدد من الولايات غضبا على موجة غلاء طاحن اجتاحت الأسواق في أعقاب تنفيذ الموازنة الجديدة للدولة.

وكان وزير الدولة بوزارة الداخلية بابكر دقنة، أفاد في تصريحات صحفية الأحد الماضي، بأن أي إحتجاجات بالطرق السلمية سيكون مسموحا بها، بعد الحصول عل أذن مسبق.

وطلب الحزب في الخطابين من السلطات إتخاذ التدابير والإجراءات التي تؤمن تسيير موكب سلمي يبدأ من نقطة التجمع بالناصية الجنوبية الغربية لحدائق الشهداء بشارع القصر، ومنها سيتجه الموكب بشارع الجامعة غربا حتى مقر حكومة الولاية لتسليم المذكرة.

وبحسب الخطابين فإن المذكرة حول موفق الحزب الشيوعي السوداني بولاية الخرطوم من ميزانية ولاية الخرطوم للعام 2018.

وأكد الحزب حرصه على ممارسة حقه الذي كفله له الدستور في التعبير عن رأيه وإيصاله للجماهير.

ومنذ الجمعة والسبت الماضيين بدأت احتجاجات متفرقة في العاصمة الخرطوم وولايتي الجزيرة وسنار أواسط البلاد تنديدا بالغلاء وارتفاع الأسعار، وامتدت لاحقا إلى نيالا والجنينة بدارفور حيث سقط قتيل هناك.

من جانبه دعم حزب المؤتمر السودانى بولاية الخرطوم مطلب الشيوعي، ودعا السلطات لعدم اعتراض الموكب “الذي يعد حقاً كفله الدستور لكل من يبتغي ممارسة حقه في التعبير السلمي عن الرأي”.

وقال المؤتمر السوداني، في تصريح صحفي يوم الجمعة، إن “الحزب الشيوعي إذ تقدم بهذا الطلب فإنه يضع النظام في مواجهة أمام ادعاءاته التي ظل يكررها زوراً بأن التعبير السلمي عن الرأي مكفول للجميع، واليوم هو إمام هذا الإدعاء وعليه إثباته بالفعل”.

error: Content is protected !!