البشير يعترف : “بنوك ومصدرين أكلوا القروش وضاغطين عليهم يرجعوها”

كشف عن سحب عميل مبلغ "90" مليار جنيه من مصرف سوداني 

287

الخرطوم “تاق برس” – توعد الرئيس السوداني، عمر البشير، بعدم تهاون الحكومة في المخالفات التي يرتكبها أي مدير مصرف أو فرع أو موظف لن يعيد عائدات الصادر،وكشف عن تفعيل قانون الثراء الحرام والمشبوه خلال المرحلة المقبلة ومخاطبة المصارف السودانية بالتعامل به لإرتباط الموضوع بالأمن القومي.

وكشف البشيرعن سحب عميل مبلغ (90) مليار جنيه من احد المصارف السودانية دون تحديد مصدر المال واوجه صرفه، واضاف ” هنالك من يملكون ملايين الجنيهات ولاتوجد لديهم رخص تجارية أو مستندات رسمية تُبرِّر الثروات  الطائلة التي بحوزتهم . وقال الرئيس السوداني في تصريحات لصحف سودانية محلية، على متن طائرته أثناء عودته من اديس ابابا، أمس “الثلاثاء”، أن الحكومة ستضغط بشدة ودون تهاون لإعادة كل حصائل الصادر الى بنك السودان المركزي ، وقال “نحن ضاغطين البنوك والمصدرين القروش الاكلوها يجيبوها راجعة”.

ويواجه الإقتصاد السوداني أزمات كبيرة ومتعددة في أعقاب تطبيق موازنة 2018 ، طالت حياة المواطن المعيشية في ظل ارتفاع كبير في أسعار السلع الاستهلاكية فاقت ثلاثة اضعاف سعرها منذ بداية العام مقارنة بالعام السابق، وتذبذب أسعار الصرف، وتهاوى سعر صرف الجنيه السوداني في مقابل العملات الأجنبية ،مع وظهور بوادر شح في بعض السلع.

وقال البشير، أن الدولة ستتعامل بصرامة مع مخالفات بعض المصارف والشركات في حصائل الصادرات، وكشف عن اجراءات ستتخذ لملاحقة تجار العملة بالخارج ، بتهم الارهاب وتخريب الاقتصاد ، واعلن عن ترتيبات لجذب تدفقات تحويلات المغتربين عبر الطرق الشرعية ، بحوافز توفر لهم البديل المقنع ، وأكد عمل الحكومة على تطبيق قانون الثراء الحرام على الاموال المشبوهة والثروات المفاجئة .

وقطع بان الحكومة لن تسمح بادخال اي مبالغ من العملات الاجنبية الا عبر بنك السودان ،والقنوات الرسمية لمحاصرة التلاعب في عائدات الصادر، وشدد على أن أي سلعة يتم تصديرها لابد من دخول عائدها عبر بنك السودان.

وقال الرئيس السوداني ان الحكومة ستحكم اغلاق كل المنافذ لمنع تهريب الذهب وستفرض عقوبات صارمة على المهربين.