جهة مجهولة تضع صحيفة “الجريدة” السودانية في مواجهة مع جهاز الأمن

هيئة تحرير الجريدة توضح موقفها

653

الخرطوم “تاق برس”- تعرضت صحيفة الجريدة السودانية عدد اليوم السبت الثالث من فبراير لتحريف وتزوير في الخطوط الرئيسية بمواقع التواصل الاجتماعي ، وجاء فيها حسب ما نشر اسفيرياً.

الجريدة: البشير يرفض عرض امريكى ، سعودى وإماراتى بوقف نزيف إنهيار السودان .

بينما خلت الخطوط الرئيسية للصحيفة المنشورة اليوم من العنوان اعلاه ، ما يبين ان تحريفاً أو تزويراً طال خطوط الصحيفة المتداولة بمواقع التواصل الاجتماعي.

وحملت الصحيفة في خطها الرئيسي : الوطني يقر بحدوث هلع وسط المواطنيين بسبب الدولار.

ونفت صحيفة “الجريدة” صحة الخبر المنقول عنها والمتداول في وسائط التواصل الاجتماعي من وكالة وصفتها بـ”مجهولة المصدر”،وقال رئيس تحرير صحيفة الجريدة،أشرف عبد العزيز في تصريح لـ”تاق برس”، السبت،” نحن في صحيفة “الجريدة” نرفض تماماً هذا السلوك ونعتبره صاحب غرض واسلوب جديد ضد الجريدة، وسنعمل على توضيح موقفنا في كلمة للجريدة غدا الاحد ، حتى يعلم قراء الجريدة أين الحقيقة، واضاف” الجريدة مواقفها ثابتة تجاه كل الاحداث، وظلت تنقل الاحتجاجات الشعبية ضد غلاء المعيشة،التي اندلعت في اعقاب موازنة العام 2018، مهما كلفها ذلك من تكاليف ، تحملته الصحيفة بالمصادرات تباعاً، وقال هذا لا يحتاج لتزوير او “فبركة”لان الجريدة تتعامل بمهنية”.

ولم يتم معرفة الجهة التي نسبت هذا الخط لصحيفة الجريدة ،أو دوافعها من ذلك. وكان الصحفي السوداني “ناصف صلاح” الذي يدير صفحة على الفيس بوك باسم “مونتي كاروو نشر خبراً بان “الرئيس السوداني عمر البشير حمل المدنيين في حكومته انهيار حكمه وأنخرط في نوبة بكاء”

وتتعرض صحيفة “الجريدة” لمصادرات متكررة بعد الطباعة من قبل سلطات جهاز الامن السوداني، كحال عدد من الصحف السودانية اليومية التي تصدر في الخرطوم،دون إبداء أسباب للمصادرة، وكان آخر المصادرات “للجريدة”، الثامن عشر من يناير الحالي.

واشارت شبكة السودان الإخبارية الى ان عناوين الصحف اليومية كان يقوم بمهمة رصدها وإعدادها مجدي شفيق الذي تم ايقافه بقرار رسمي من الناشرين الأمر الذي احدث أثرا وثغرة كبيره جعلت غالب الصحف تتعرض لتزوير وتحريف عناوينها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.