دول توافق على تسليم مضاربين في العملة تلاحقهم السلطات السودانية

وزير : لو عارفين زول في الحكومة بتاجر في الدولار ورونا ليهو"

360

الخرطوم “تاق برس” – أعلن السودان الوصول الى تفاهمات مع عدة دول خارجية لتسليم مضاربين في سوق العملة الاجنبية،يقيمون في الخارج تتم ملاحقتهم بالتنسيق مع تلك الدول لارجاعهم الى البلاد. في وقت دحضت الحكومة متاجرة نافذين من المسؤولين لديها في العملة ، وأعلنت الحكومة السودانية عن إجراءات تقشفية جديدة لترشيد استخدام النقد الأجنبي،  بإيقاف شراء السيارات الجديدة ومنع المسؤولين الحكوميين من السفر الخارجي إلا للضرورة.

وكشف وزير الدولة بوزارة المالية السودانية عبد الرحمن ضرار في البرلمان “الأحد”، عن موافقة عدة دول ــ تحفظ عن ذكرها ــ بتسليم مضاربين في سوق العملة، يقيمون في الخارج، في وقت اعترف بصعوبة القضاء على (السوق الأسود)، وقال أنه يعمل بآليات متمكنة محاربتها تحتاج لوقت، واقر الوزير  بفقدان سيطرتهم على انفلات سعر الصرف، وأضاف: (سعر الصرف انفلت بمعدلات عالية)، وكذب المعلومات المتداولة في مواقع مختلفة عن اشتغال نافذين من المسؤولين الحكوميين في تجارة العملة،واضاف (ما في زول يقول ناس الحكومة بتاجروا في العملة، لو عارفين زول بتاجر فيها ورونا ليهو” وقطع بانه لا يوجد كبير على القانون” ، وقال ان توجيهات رئيس الجمهورية للنائب العام واضحة بمحاكمة أيّ شخص يتاجر في العملة، وقطع بعدم وجود أيّ شح في النقد داخل البنوك، خلاف للأنباء المتوترة بانعدام النقد في البنوك، ونفي بعدم بوجود أيّ حد أدنى أو أعلى للسحب من البنوك، وتابع: (دا كلام وآتساب ساي).

error: Content is protected !!