السودان .. تعويم جزئي للجنيه

241

الخرطوم ” تاق برس” – أعلن البنك المركزي السوداني، الأحد، موجهات جديدة في ما يختص بالنقد الأجنبي ، بحساب سعراً تأشيرياً جديداً للدولار برفعه من 18 جنيها إلى 30 جنيه للمرة الثانية خلال أقل من شهر، في محاولة  لتقليص الفجوة بين السوقين الموازي والرسمي، تشبه التعويم الجزئي للجنيه بحسب خبراء الاقتصاد. وحدد موقع البنك المركزي على الانترنت، السعر التأشيري للدولار في بـ”30″ جنيه كحد أعلى 31.5 جنيه ، وحد أدنى 28.5 جنيه.

وأعلن بنك السودان عن اتجاه  لمنح عوائد مجزية للمصدرين ومراجعة ضوابط الاستيراد لترشيد استخدام النقد الأجنبي،وقطع الطريق أمام تسرب موارد النقد الأجنبي لتغذية نشاط السوق الموازي.

وقال محافظ البنك المركزي حازم عبدالقادر في تعميم صحفي، اطلعت عليه “تاق برس” إن البنك بصدد مراجعة سعر الصرف التأشيري لمنح عوائد مجزية للمصدرين، كما سيراجع ضوابط الاستيراد لترشيد استخدام النقد الأجنبي، بإلغاء عمليات الاستيراد بدون تحويل قيمة، وتقييد استخدامات الحسابات الحرة والموارد الذاتية وذلك بمنع الاستيراد عبرها، مع السماح بتغذية الحسابات الحرة من المصادر المختلفة حسب المتبع، كما تم التأكيد أن الحسابات بالنقد الأجنبي وودائع العملاء بالنقد الأجنبي بالمصارف ستظل بالبنوك من دون تغول عليها.

ويوالي الجنيه السوداني انهياره امام الدولار منذ اعلان موازنة العام 2018 ، حيث تخطي حاجز 42 جنيه للشراء و39 جنيهاً للبيع في التداول بالسوق الموازية، حتى  امس الأحد.

وأشارالمحافظ إلى أن البنك المركزي سيربط عمليات الإستيراد بموافقته المسبقة، منوهاً الى أن بنك السودان سيقوم بمراجعة مستندات الإستيراد بالمصارف التجارية.

وطالب محافظ بنك السودان مديري عموم المصارف بضرورة التأكد من موثوقية العميل وأهليته للتصدير؛ وذلك لضمان عودة حصائل الصادر حتى لا تفقد البلاد ملايين الدولارات، لافتا إلى تجربة الشركات المحظورة.

وفي إطار لقاءاته التشاورية بمديري عموم المصارف العامله بالبلاد، نبه الى ضرورة التعاون والتنسيق بين البنك المركزي والمصارف التجارية لحُسن استغلال موارد النقد الأجنبي من حصائل صادرات البلاد وتوجيهها لمقابلة واردات الاحتياجات الأساسية من السلع الضرورية ومدخلات الإنتاج الزراعي والصناعي.

ودعا المحافظ مديري عموم المصارف لتطمين عملائهم بعدم صدور أي قرار من البنك المركزى يقضي بتحديد سقف للمسحوبات من النقد من البنوك ، وأن ما تم تداوله فى الوسائط المختلفة   شائعات غير صحيحة.