تهريب السلع لدول الجوار يجبر الحكومة السودانية للتراجع عن “إغلاق الحدود”

تعديلات في قانون الجمارك توقع عقوبات رادعة على المهربين

255

الخرطوم “تاق برس” – تراجع السودان عن قرارات سابقة باغلاق حدوده مع عدد من دول جواره، ووجه الرئيس السوداني عمر البشيير بفتح الحدود مع دول الجوار لاستئناف التجارة الحدودية، لمحاصرة عمليات تهريب واسعة للسلع والمنتجات السودانية.

وأصدر البشير قراره اثناء ترؤوسه “الاثنين” الاجتماع الدوري للجنة ضبط سعر الصرف، كما أصدر توجيهات أخرى لمحاربة تهريب الذهب والمنتجات الاخرى.

وتعتزم الحكومة السودانية، إدخال تعديلات على قانون الجمارك، تخول بموجبه للجهات المختصة مصادرة كل السلع المهربة والوسائل التي تتم بها عمليات التهريب.

وأعلن وزير التجارة، حاتم السر، في تصريحات صحفية عقب الاجتماع عن عقد اجتماع الشهر الحالي ، لولاة الولايات لبحث كيفية تنظيم تجارة الحدود مع دول الجوار.

وكشف وزير الدولة بالمالية والتخطيط الاقتصادي عبدالرحمن ضرار أن الحكومة بصدد اجراء تعديلات في قانون الجمارك تخول بمصادرة كل السلع المهربة والوسائل التي تتم بها عمليات التهريب، وقال ان الاجتماع اكد اهمية اتخاذ اجراءات احترازية لمنع المضاربة في اسواق الذهب وتهريبه.

وينشط تجار التهريب في تجارة الحدود بين السودان وعدد من الدول المجاورة له ، في تشاد ، اريتريا ، جنوب السودان، وادت التوترات الامنية بين السودان ودولة جنوب السودان لإغلاق المعابر الحدودية ما تسبب في تراجع الحركة التجارية.

واغلقت الحكومة السودانية مطلع يناير الماضي حدودها مع اريتريا بموجب قانون الطوارئ الذي تم فرضه في ولايتي كسلا وشمال كردفان و عملا بالقرار الجمهوري الخاص بجمع السلاح وتقنين السيارات غير المقننة الى جانب التصدي لعمليات تهريب البشر والسلاح والتهريب السلعي.

وتشكو الحكومة السودانية من تهريب للسلع والمنتجات ، بمختلف انواعها عبر الحدود المفتوحة بين السودان وعدد من دول جواره.