السودان على موعد من الإحتجاجات اليوم والرئيس يوجه بتكوين “كتائب إلكترونية”

299

الخرطوم “تاق برس” –أطلقت مجموعات وقوى سياسية سودانية معارضة، دعوات بالخروج في مسيرات احتجاجية بالخرطوم وعدد من الولايات ،اليوم الأربعاء، السابع من فبراير، تعد الثالثة ،ضد غلاء المعيشة، وارتفاع اسعار السلع،مواصلة لسلسلة التظاهرات التي خرجت في مناطق مختلفة من البلاد منذ تظاهرة السادس عشر من يناير الماضي، التي دعا لها الحزب الشيوعي السوداني، لتسليم مذكرة احتجاجية لحكومة الخرطوم ،وما اعقبها من تظاهرات  باسم مسيرة الخلاص الكبرى، والتي فضتها الشرطة بالقوة ، واعتقلت الأجهزة الأمنية العشرات من السياسيين والقيادات الحزبية والناشطين والصحفيين، وزجت بهم في السجون ، فيما لا زال بعضهم رهن الاعتقال لاكثر من 20 يوماً دون توجيه تهمة لهم او اطلاق سراحهم.

ونشطت مجموعات من الناشطين والسياسيين في بث رسائل الدعوات للتظاهرات في مواقع التواصل الاجتماعي “سوشيال ميديا” “واتساب ، فيس بوك، وغيرها.

وابدت الحكومة السودانية خشيتها من حرب إلكترونية مفروضة على السودان، وحذر رئيس  الجمهورية عمر البشير من ما أسماها بـ”الحرب الإلكترونية” التي تسعى الى الحاق الهزيمة النفسية بالشعب السوداني ، ووجه اثناء مخاطبته قوات الدفاع الشعبي الأحد الماضي،  بتكوين “كتائب إلكترونية” لمواجهة تلك الحرب النفسية واضاف ” ان المرحلة الحالية لتعدد الكتائب، التي كانت كتائب جهادية في الحرب بالبندقية،  ولكن نريدها كتائب انتاجية، الكترونية ، ومضى قائلاً “الهزيمة ليست في معركة وانما هزيمة نفسية يجب ان نتحصن بالتوكل على الله”.

ودعت مجموعة باسم التجمع الاتحادي المعارض الى قيام تظاهرة تحت مسمى” الخلاص والتحدي” المعارض، وحددت لها اليوم الاربعاء  الثالثة عصراً بساحة الميادين بالجريف شرق ، بينما اعلنت اللجنة الشعبية التابعة لوحدة منطقة الجريفات وام دوم الادارية بمحلية شرق النيل، رفضها واستنكارها بشدة لدعوة التظاهر، بحجة انها دون إذن من اللجان الشعبية، أو تصديق من جهات الاختصاص، واعتبرتها ستعرض اهالي منطقة الجريفات الشرقية الى ما لا يحمد عقباه ، وناشد البيان اصحاب دعوة التظاهر لتحكيم صوت العقل، وعدم الزج باهل المنطقة في معترك مع الحكومة دون ان يكون للمواطنينضلع فيها، وقالت اللجان الشعبية في بيان لها اطلعت عليه “تاق برس” ان ابناء وميادين الجريفات لن تكون أداة تخريب بيد أحد، واعلنوا رفضهم لكل امر يثسر فتنة وفوضى تزعزع إستقرار المنطقة.

ومضىت اللجان الشعبية لمنطقة الجريفات في البيان الصادر الثلاثاء عشية الدعوة للتظاهرات، تقول” عفواً أيها المعارضون فان اهداف اهلنا “سامية” وانهم اصحاب حق شرعي يتعارض مع اهدافكم،ظل يطالب بها شباب المنطقة وبذلوا ارواحهم من اجله، واكد البيان انه سيظلون يطالبون بالدعم والتضامن مع اهلهم في الجريفات وناشد البيان اهالي الجريفات بتفويت الفرصة على المتربصين بامن وسلامة شباب المنطقة .