الحكومة السودانية تشكل “غرفة مراقبة الكترونية” لمحاربة الشائعات

قالت ان جهات مخابراتية خارجية تقف خلف الشائعات

202

الخرطوم “تاق برس” -أعلنت الحكومة السودانية الأربعاء، تشكيل غرفة مراقبة محتوى إلكترونية لمحاربة الشائعات حول إنهيار الأوضاع الإتصادية ، ومتابعة الأحداث التي تمر بها البلاد.

وقالت الحكومة إن الشائعات الضارة بالسودان تستمد قوتها من بعض الجهات الخارجية ،و بعض الجهات المخابراتية ، ووعدت بإيصال الحقيقة الكاملة و المجردة للناس اولا بأول حتى لا يقعوا فريسة للاشاعات الضارة بأن الاقتصاد سينهار”.

ووجه الرئيس السوداني الاحد الماضي اثناء مخاطبته قوات الدفاع الشعبي بتشكيل كتيبة الكترونية لمواجهة ما اسماها بالحرب النفسية الساعية لإلحاق الهزيمة النفسية بالشعب السوداني.

وقال وزير الاعلام السوداني أحمد بلال عثمان،بحسب وكالة السودان الرسمية للأنباء”أن غرفة متابعة المحتوى بوزارة الاعلام برئاسته بحثت كيفية متابعة الاحداث التي تمر بالبلاد والحد منها خاصة إثارة الشائعات حول السياسات الإقتصادية والمالية الآن.

وأعتبر بلال الحديث المتداول عن إنهيار الوضع الإقتصادي في السودان من ضروب المعارضة تبني عليها إنهيار النظام واضاف “هذا غير صحيح، ورأس الخيط الآن معلوم وسوف نكشف الحقائق قريبا”

وقال بلال في تصريحات صحفية عقب اللقاء إن “سنضطلع بدورنا الاعلامي بإيصال الحقيقة الكاملة و المجردة للناس اولا بأول حتى لا يكونوا فريسة للاشاعات الضارة بأن الاقتصاد سينهار”.

و اكد بلال ان الاوضاع الآن أصبحت تحت السيطرة”، وقال أن سعر الدولار سيتوالى في الانخفاض، مشيرا الى ان الغرفة ستعمل على ايصال المعلومة الحقيقية للشعب

وجزم بلال بأن الاقتصاد السوداني بخير وسيتحسن كل يوم الى الاحسن، لافتا الى ان هناك الكثير من البشريات والايجابيات التي سوف تتنزل على البلاد.

قال وزير الاعلام المجتمعين امنوا على سلامة الاجراءات الاقتصادية الجارية، واكدوا انها سوف تؤدي حتما الى معالجة القضايا الاقتصادية بشكل جذري وعلمي فضلا عن محاربة الاشاعات الضارة التي تستمد قوتها من بعض الجهات الخارجية و بعض الجهات المخابراتية ، واضاف وجود عملات مزيفة في البلاد ساعدت في الدخول في المضاربات المالية.

و دعا جماهير الشعب السوداني الى توخي الحذر وعدم التعامل مع الوسائط التي تنقل الاشاعة وتزرع الهلع والفزع في البلاد.

اما فيما يتعلق بضبط الوسائط الاعلامية فقال الوزير “لدينا اعلام حر والاعلام الالكتروني احد المنافذ التي للا يوجد عليها رقابة قانونية ولكن السيطرة عليها تكون بالحقائق”، مبينا ان وزارة الاعلام كتيبتها اللالكترونية ستتحرك بالحقائق المجردة وبالتالي سوف تدحض كل تلك الاشاعات.