التقى أبناء الرزيقات وتسلّم مصفوفة معالجة الأزمة.. البرهان يكشف معلومات بشأن مصفاة الجيلي

160

بورتسودان – تاق برس- قال رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، إنّ الرزيقات ليسوا جميعهم لديهم علاقة بالتمرّد.

 

واشار البرهان حسب تعميم من مجلس السيادة  إلى أنّ الأخير لا قبيلة له وأنّ ما حدث هو من تخطيط آل دقلو ، على حد قوله.

 

والتقى رئيس مجلس السيادة الإنتقالي القائد العام للقوات المسلحة عبدالفتاح البرهان تنسيقية أبناء الرزيقات بالداخل والخارج بحضور المدير العام لجهاز المخابرات العامة أحمد أبراهيم مفضل .

 

وتسلم البرهان رؤية ومصفوفة معالجة الأزمة الراهنة في البلاد.

 

وأوضح البرهان أنّ قبيلة الرزيقات أسهمت في رفد القوات المسلحة بالكثير من أبنائها، مشيرًا إلى أنّ هذه الحرب شخصية خطط لها حميدتي وشقيقه عبدالرحيم، مؤكداً بأنهم خططوا للإستيلاء على السلطة بمعاونة من اسماهم ” عملاء من الداخل والخارج.

 

وأشار البرهان إلى أن هناك جهات تريد تفكيك السودان ونهب موارده مبيناً أن هذه الحرب تضرر منها كل الشعب السوداني منوهاً إلى أن هناك قوى سياسية صغيرة تآمرت مع المليشيا تريد حكم السودان.

 

وأوضح رئيس مجلس السيادة أن التمرد إستعان بمرتزقة من الخارج.

 

واضاف ” معلوماتنا المؤكدة٧٠% من المتواجدين في مصفاة الجيلي من المرتزقة الأجانب.

 

وأكد البرهان أن التمرد إذا أراد إيقاف الحرب فعليه تنفيذ إتفاق جدة. وأعرب عن شكره وتقديره لأبناء الرزيقات على هذه المبادرة الطيبة مؤكداً دعمه لها.

 

وفي المقابل، أعلن المتحدّثون تبرؤهم مما تقوم بارتكابه مليشيا آل دقلو المتمردة،

 

مؤكدين أن المشروع الذي تتبناه هذه الأسرة مشروع تخريبي  يستهدف أمن وإستقرار الوطن.

 

ودعا المتحدثون إلى ضرورة تضافر الجهود من أجل قفل الإمداد الذي يصل للمليشيا عبر تشاد.

 

واشاروا  إلى أنهم سيقومون بالتواصل مع مجتمعاتهم للوقوف في وجه المجموعات القبلية التشادية  التي تدخل البلاد عبر دارفور.

 

واوضحوا أن هذه الحرب لايقوم بها الرزيقات وإنما بيت آل دقلو مشيرين للأدوار الوطنية العظيمة للقبيلة منذ إستقلال السودان.

 

 

whatsapp
أخبار ذات صلة