السودان يدعو مجلس الأمن لمعاملة حركات دارفور المسلحة “جماعات إرهابية”

243

نيويورك “تاق برس”- دعا مندوب السودان الدائم لدى مجلس الأمن الدولي، المجلس لمعاقبة رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور،وكل الحركات والمجموعات المسلحة من أسماهم بـ”معوقي تحقيق السلام والمتسببين في اطالة أمد معاناة المواطنيين في اقليم دارفور غربي السودان”.

وقال سفير السودان الدائم في نيويورك، عمردهب،في بيان حكومة بلاده أمام المجلس، الخميس الماضي: أن ما تقوم به الحركات والمجموعات المسلحة في دارفور، من تهديد للسلم والأمن الدوليين يجب أن تعامل على أنها تهديد إقليمي مثلها مثل الحركات الإرهابية التي تنشط في المنطقة”.

وحث السفير، المجلس، لإدانة الحركات والمجموعات المسلحة، التي قال انها أصبحت تنشط خارج حدود دارفور في ليبيا وجنوب السودان، وتمول نفسها بالإرتزاق والتجارة في البشر، وخطف الرهائن، وجباية الأموال بالقوة، بحسب تقرير الخبراء.ودعا السفير مجلس الأمن لعدم السماح بإرتهان إستكمال السلام النهائي لفئة أو شخص،وان تطبق عليهم موجبات القانون الدولي القاضية بمنع وتحريم التوسل بالعنف لتحقيق أيّ غاية سياسية مهما كان.

وأضاف “يأمل وفد السودان أن يطلع مجلس الأمن في معاقبة اللذين يعوقون تحقيق السلام في دارفور ويتسببون في إطالة أمد معاناة الموطنيين، وعلى رأسهم رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور، الذي قال انه ظل دائم التعنت والرفض لكل دعوات الحوار والتفاوض متحصناً بدعم وإيواء ،يجده من البعض،بما يتعارض مع السلام والإستقرار في السودان وفي العالم”.

واكد  السفير، سعي حكومة بلاده الجاد في تعزيز السلام في منطقة جبل مرة باقليم دارفور، وكل مدن الاقليم،عبر الحوار والتفاوض السلمي، واعلن ترحيب بلاده بكل العائدين من الحركات المسلحة إلى قافلة السلام دعماً للأمن والإسقرار وإعمار البلاد.

وأشارإلى مساعي وجهود حكومة بلاده ،لتحقيق الأمن عبر حملة جمع السلاح في دارفور، والتعاون مع بعثة الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي العاملة في دارفور”يوناميد”،بجانب جهودها في تعزيز الوجود الشرطي والعدلي  لمعالجة أثار الصراع في كل أنحاء الإقليم.

error: Content is protected !!