ضيافة سفير دولة أوروبية على مائدة معارض سوداني يُشعل الأسافير

267

الخرطوم “تاق برس”- ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في السودان خلال الأيام الماضية، بسبب تغريدة نشرها سفير بريطانيا لدى الخرطوم،مايكل أرون، في حسابه على “تويتر”، ظهر فيها بجانب القيادي بالحزب الشيوعي السوداني، صديق يوسف،في منزله، وهما يتناولان وجبة الغداء.

وزار السفير البريطاني،القيادي الشيوعي صديق يوسف،بعيد الإفراج عنه ،الأثنين الماضي،عقب إحتجازه لأكثر من 20 يوماً من قبل السلطات الأمنية في السودان، بسبب مشاركته في تظاهرة إحتجاجية ضد غلاء المعيشة وإرتفاع الأسعار في السودان، دعا لها حزبه في السادس عشر من يناير الماضي.

وحملت تغريدة السفير البريطاني في مضمونها ” من دواعي سروري تناول الغداء مع صديق يوسف بعد الإفراج عنه… نأمل أن يتم الإفراج عن جميع المحتجزين في وقت قريب جدا”.

وحملت مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وتطبيق التراسل الفوري “واتساب”،رسائل إسفيرية عدة من قبل كثيرين ،عن “دواعي زيارة المسؤول البريطاني لمعارض سوداني”، ووصف آخرين له في بعض الرسائل والتعليقات بانه “عميل” ، فيما نشر آخرون  تعليقات إسفيرية ان المائدة التي قدمها القيادي السوداني المعارض تحمل كل صنوف الطعام بما يشبه مائدة الأغنياء، في حين يتحدث الحزب الشيوعي عن الفقراء وان الشعب سيموت من الجوع” ، وخرجت تعليقات اخرى من شاكلة ” كيف لصديق يوسف الذي خرج محتجاً على غلاء المعيشة وإرتفاع الاسعار، يقدم هكذا صنوفاً من الطعام لزائره الأجنبي”. وسبق ان قام السفير البريطاني في الخرطوم، بزيارات مشابهة، في مناسبات مختلفة، منها زيارته لرئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي،ابان اطلاق سراحه من المعتقل في وقت سابق، وزيارته لرئيس تحرير صحيفة التيّار عثمان ميرغني، في اعقاب تعرض الصحيفة للمصادرات المتكررة من قبل الأجهزة الأمنية،بجانب زياراته لناشطين ورموز مجتمع.

error: Content is protected !!