قوش يعود لجهاز الأمن و يُقسم أمام البشير

238

الخرطوم”تاق برس”- أقسم مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني،الفريق أول مهندس،صلاح عبد الله”قوش”،الأحد، أمام الرئيس السوداني عمر البشير، في القصر الرئاسي.

وكان البشير أصدر اليوم الأحد قراراً مفاجئاً، أعاد بموجبه “قوش” لمنصب مدير جهاز الأمن، خلفاً لمدير جهاز المخابرات الحالي محمد عطا المولى.

وحصلت “تاق برس” على صور قوش أثناء تأدية قوش القسم أمام البشير.

وشغل قوش منصب مدير جهاز الامن لأول مرة في العام 1990، وأعفاه الرئيس السوداني من رئاسة جهاز الأمن والمخابرات في أغسطس من العام 2009، وأوكل اليه إدارة مستشارية للأمن القومي، لتنفيذ مهمة إدارة حوار مع القوى السياسية المعارضة.

وتمت إقالته من المستشارية وتجريده من مناصبه التنفيذية والتنظيمية بعد خلافات بينه وبين مساعد الرئيس السوداني السابق نافع علي نافع.

ويتمتع قوش بعلاقات وثيقة مع دوائر وأجهزة استخبارات إقليمية ودولية، وبعلاقة وثيقة مع مخابرات الدول الغربية،خاصة جهاز المخابرات المركزية الأميركية (CIA)، التي تعاون معها قوش في مجالات مكافحة الإرهاب،خلال فترة توليه منصب مدير جهاز الأمن السوداني.

وأُعتقل قوش في نوفمبر من العام 2012، بتهمة تنفيذ محاولة إنقلابية ضد الرئيس البشير، مع عدد من كبار الضباط المنتمين للإسلاميين في جهاز الأمن والمخابرات والقوات المسلحة أبرزهم العميد محمد إبراهيم عبد الجليل الشهير بـ “ود إبراهيم” وأفرج عنهم بعد وقت وجيز عقب إدانتهم أمام محكمة عسكرية خاصة، بموجب عفو رئاسي.