إدانة دولية للحكومة السودانية لإحتجاز محامي حاصل على جائزة أوروبية

216

الخرطوم “تاق برس” – أدان نائب رئيس البرلمان الأوروبي هايدي هوتالا، وبيير أنطونيو بانزيري رئيس اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان الأعتقال التعسفي للسلطات السودانية لنائب رئيس نقابة المحاميين في دارفور صالح محمود، الحائز على جائزة ساخاروف للبرلمان الأوروبي، ودانوا إعتقال مدافعين آخرين عن حقوق الإنسان في السودان.

وعبروا في تصريح صحفي،السبت،عن قلقهم من إستخدام السلطات السودانية الإعتقالات والقوة المفرطة للتعامل مع الإحتجاجات السلمية ضد إرتفاع أسعار المواد الغذائية،وإستمرار حملة القمع ضد المتظاهرين والمدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء والطلاب والصحفيين والمحاميين والأكاديميين في السودان.

وأدان نواب البرلمان الأوربي، في تصريح صحفي،إحتجاز الصحفية السوادانية المدافعة عن حقوق الإنسان، أمل هباني ، وإعتقال  الصحفي أحمد جادين وغيرهم من الصحفيين لمجرد قيامهم بعملهم.

وحث برلمانيون أوربيون، الحكومة السودانية على ضمان السلامة الجسدية والنفسية للمعتقلين والإفراج عنهم فوراً أو إحضارهم إلى المحكمة إذا رأت السلطات إنفاذ القانون السودانية أن لديهم أي سبب يدعوا لإحتجاز المعتقلين.

ودعوا الحكومة السودانية للتوقف الفوري عن مضايقة وسائل الإعلام لنشر موادها دون خوف”.

وقالت نائب رئيس البرلمان الأوروبي هايدي هوتالا، المسؤولة عن شبكة الفائزين بجائزة “ساخاروف للإتحاد الأوروبي”: بعد أن إلتقيت بصالح محمود عثمان عدة مرات إتيحت لي الفرصة لمتابعة أعماله التي تمهد الطريق أمام المساءلة والعدالة في السودان” وأضافت “اليوم صديقنا في خطر بسبب هذا العمل ويجب الإفراج عنه فوراً”.

وقال بانزيري رئيس اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان : “يجب معاملة صالح عثمان وغيره من المدافعين عن حقوق الإنسان المحتجزين معاملة إنسانية، ويجب إحترام حقوقهم القانونية بشكل كامل والإفراج عنهم.

وتعتقل السلطات الأمنية في السودان، عدد من الصحفيين منذ منتصف يناير الماضي في إعقاب تظاهرات إندلعت في مدن سودانية مختلفة، ضد زيادة أسعار السلع والغلاء في المعيشة. بجانب استمرار إعتقال الصحفي في اخبار اليوم السودانية”الحاج عبد الرحمن الموز منذ الثلاثاء” الماضي.

error: Content is protected !!