مجلس الصحافة والمطبوعات:لا علم لنا بصحفيين سودانيين معتقلين

209

الخرطوم “تاق برس”- منعت سلطات الامن السوداني،الأحد، أُسر صحفيين سودانيين معتقلين وناشطين، وزملائهم من الصحفيين، تنظيم وقفة إحتجاجية أمام المجلس القومي للصحافة والمطبوعات بالخرطوم،لتسليم مذكرة للمجلس تطالب باطلاق سراح صحفيين معتقلين.

وكثف الأمن تواجد افراده أمام مجلس الصحافة،منذ منتصف النهار، قبل تنظيم الوقفة التي حدد لها الثانية بعد ظهر اليوم الأحد، وصادر اللافتات التي كان يحملها اسرالمعتقلين والصحفيين، المنادية باطلاق سراحهم ، واجبرت السلطات اسر المعتقلين والصحفيين،على تنظيم الوقفة داخل باحة المجلس. وقام 7 من ممثلوا أسر الصحفيين بتسليم المذكرة الإحتجاجية للأمين العام للمجلس.

وقال الأمين العام للمجلس القومي للصحافة والمطبوعات،عبد العظيم عوض،عقب تسلم المذكرة ، أنه لا علم له بصحفيين معتقلين، وانه علم بالاعتقال من وسائط التواصل الاجتماعي.

وحوت المذكرة ، التي حصلت عليها “تاق برس”، إحتجاج اسر الصحفيين على صمت مجلس الصحافة والمطبوعات وعدم تحريكه ساكناً تجاه المعتقلين وعدم المطالبة باطلاق سراحهم، ووجهت اسر المعتقلين في المذكرة صوت لوم للمجلس،لتجاهل قضية المعتقليين الصحفيين والصحفيات، الذي قالت المذكرة ان احتجازهم لدى الاجهزة الامنية دخل شهره الثاني،ولم يرى للمجلس موقفا، ولم يسمع منه حتى انه استفسر عن اعتقالهم ولم يصدر بياناً يعبر فيه عن قلقه إزاء اعتقالهم أو إزاء التعسف الذي يمارس ضد مهنة الصحافة ” بحسب المذكرة.

ومضت مذكرة الاسر للقول “نحن اليوم نرفع لكم هذه المذكرة كجهة مسؤلة رسمياً عن مهنة الصحافة،وعن حماية الصحفيين، ومناط بها تهئية المناخ المناسب لممارسة مهنتهم على أكمل وجه”وطالبت اسرالمعتقلين في المذكرة التي ناب فيها الصحفي شوقي عبد العظيم زوج الصحفية المعتقلة امل هباني، بمطالبة الجهات الرسمية بإطلاق سراح أبناءنا الصحفيين والعمل على ذلك حتى يتم إطلاق السراح، وتابعت المذكرة”حال لم  يطلق سراحهم يجب ان تطلبوا تقديمهم لمحاكمات عادلة وناجزة، ليدافعوا عن أنفسهم ويعودوا لممارسة حياتهم الطبيعية.وعبرت أسر الصحفيين المعتقلين في المذكرة عن غاية القلق على حياتهم في معتقلات الاجهزة الامنية وسط اجراءات مشددة لا تسمح بزيارتهم والانباء عن تعرض بعضهم للضرب والتعذيب

ودان عبد العظيم عوضاعتقال الصحفيين، وطالب باطلاق سراحهم فوراً ، ووعد بالتحرك مع رئيس مجلس لاصحافة والمطبوعات فضل الله محمد للافراج عنهم، وقال ان المجلس مع الحريات الصحفية وضد إعتقال اي صحفي.

وتعتقل السلطات الأمنية في السودان، 4 من الصحفيين،دخل إحتجاز إثنان منهم يومه الرابع والثلاثون،هما أمل هباني الصحفية والناشطة الحقوقية، وكمال كرار الصحفي بصحيفة الميدان الناطقة بإسم الحزب الشيوعي السوداني، منذ منتصف يناير الماضي في إعقاب تظاهرات إندلعت في الخرطوم ومدن سودانية مختلفة، ضد زيادة أسعار السلع والغلاء في المعيشة. بجانب استمرار إعتقال الصحفي في صحيفة أخبار اليوم السودانية”الحاج عبد الرحمن الموز، الذي تجاوز خمسة عشر يوما في الحجز، بينما احتجز الصحفي احمد جادين بصحيفة الجريدة السودانية، في الحادي والثلاثون من يناير الماضي أثناء تغطيته لفعاليات مسيرة الخلاص التي دعت إليها المعارضة في بحري.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب