إتهامات متبادلة بين الحكومة السودانية وبعثة يوناميد بدارفور

230

 الخرطوم “تاق برس” وكالات- إحتجت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في إقليم دارفور(يوناميد)، على إتهام وجهه مدعي عام جرائم دارفور، الفاتح طيفور،الأربعاء الماضي، للبعثة الأممية بإخفاء وترحيل منسوبيها المتهمين في قضايا جنسية في إقليم دارفور.

وقال جيرمايا مامابولو، رئيس البعثة،الخميس، في مؤتمر صحفي، ” نأخذ مثل هذه الاتهامات بدرجة بالغة من الجدية، والبعثة لا التسامح أو تساهل تجاه الاتهامات  المتعلقة بالقضايا الجنسية التي طالت بعض منسوبي (يوناميد).

وأضاف “إننا نأسف لهذا الاتهام الموجه للبعثة، ولكن لدينا حالتين فقط، الأولى متعلقة بأحد حفظة السلام من دولة غانا، وتمت تبرئته لعدم كفاية الأدلة، فيما تمثل الحالة الثانية لموظف سوداني بالبعثة، وما زال في أيدي السلطات السوادنية لإجراء التحقيق”.

وأفاد بأن القرار النهائي سيكون من قبل القضاء السوداني.

بينما قال مصدر مطلع لـ”تاق برس”، ان مدعي عام جرائم دارفور الفاتح طيفور، خاطب وزارة الخارجية السودانية لأكثر من سبع مرات عبر خطابات رسمية، بعدم تجاوب وتعاون بعثة يوناميد بخصوص حالات الاغتصاب من قبل منسوبيها، واعتبرت المصادر ان تعليق يوناميد على الاتهامات يعد الاول من نوعه في جميع الحالات السابقة.

وقالت المصادر ان طيفور كذب اعتراف اليوناميد بتبرئة أحد منسوبيها من التهم الموجهة له، واكدت انه لم يصل لمدعي جرائم دارفور ما يفيد باتخاذ يوناميد اي خطوات تجاها احد افرادها وهو ضابط من دولة غانا”، وان الحالة الثانية التي تم ضبطها يجري محاكمتها.

في الأثناء، أعلنت بعثة يوناميد عن خفض الحد الأدنى للأفراد النظاميين إلى 11 ألفاً و395 فرداً وعسكرياً وألفين 888 فرداً من الشرطة وإغلاق عشرة مواقع فرق ومركزي للشرطة المجتمعية وتسليمها إلى السودان وفقا لقرار تخفيض البعثة ابتداءً من فبراير الجاري.

وقال جيرمايا “يجري حالياً تجديد مواقع فرق اليوناميد في كورما وسرف عمرة في شمال دارفور، مستري في غرب دارفور وقاعدة العمليات المؤقتة في السريف في شمال دارفور.

وأضاف أن المرحلة الثانية من عملية إعادة تشكيل اليوناميد تشمل أيضاً إنشاء قاعدة عمليات مؤقتة في قولو، جبل مرة في وسط دارفور.

وتابع قائلا “نشيّد حالياً القاعدة المؤقتة ومن المتوقع أن يكتمل البناء قبل 30 يونيو 2018.

واضاف “سيكون هذا الموقع المحور الرئيسي لمهامنا التقليدية لحفظ السلام نظراً إلى عدم الإستقرار المتفرّق والنزوح الناتج عن ذلك في المنطقة المجاورة، فضلاً عن العنف المتكرر بين مختلف القبائل. وسينصبّ التركيز هنا على الإغاثة في حالات الطوارئ ومعالجة احتياجات الحماية والتدمير الآمن للمتفجرات من مخلفات الحرب”.

وأكد إغلاق 10 مواقع فرق ومركزي شرطة مجتمعية وتسليمها إلى حكومة السودان.

وشملت مواقع الفرق “زمزم والمالحة ومليط والطينة وأم كدادة في شمال دارفور، تلس وعدّ الفرسان في جنوب دارفور، فوربرنقا وهبيلة في غرب دارفور ومهاجرية في شرق دارفور”، أمّا “زمزم وأبوشوك” فهما مركزا الشرطة المجتمعية اللذان تمّ تسليمهما بشمال دارفور.

وأثنى جيرمايا مامابولو على حكومة السودان لاستمرارها في جمع الأسلحة “ما أسهم في خلق بيئة أكثر أمناً في الكثير من المناطق”، وطلب من الحكومة مواصلة رصد أي مسائل قد تنشأ في إطار هذه المبادرة.

وبالرغم من تأكيد رئيس البعثة أن مكوّنا يوناميد العسكري والشرطي، أظهرا موقفا استباقيا وقويا في حماية المدنيين، لكنه عاد وأقر بأن “حفظ السلام ليس مهمة سهلة، لا سيما في ضوء تكرّر الانتهاكات الناجمة عن وضع غير مستقر وأحياناً متقلب ولا سيما بالنسبة للنازحين”.

وذكر “لا تزال قضايا الحماية بالنسبة للنساء والفتيات اللواتي يتعرضن للهجوم باستمرار أثناء الاضطلاع بأنشطة كسب الرزق مصدر قلق بالغ أيضاً”.

واستدل بهجوم وقع في 20 يناير 2018 على النازحين في مخيم الحصاحيصا للنازحين بوسط دارفور، أسفر عن ضحايا وإصابات. وأمتدح جهود حكومة السودان في إعتقال متهمين وتشكيل لجنة تحقيق ولائية وإتخاذ تدابير فورية لإحتواء التوتر.

وعبّر جيرما عن أسفه لعدم التوصل لاتفاق يوقف العدائيات بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة بدارفور، خلال جولة المفاوضات الأخيرة برعاية الآلية الأفريقية.

وأشار إلى إجراء إتصالات مع قادة الحركات المسلحة لدعم وساطة أمبيكي، بغرض إقناع القادة للتوصل لاتفاق لوقف العدائيات في الإقليم، وأضاف “سعيت إلى إقناع زعماء الحركات المحجمة بالحاجة الماسة إلى التوقيع على اتفاق لوقف الأعمال العدائية ومن ثمّ التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة.. سنواصل العمل من أجل تحقيق هذه الغاية”.

وأفاد أنه من خلال دوره كرئيس للوساطة المشترك لدارفور، ما زال يشارك في أنشطة الوساطة والمصالحة الرامية إلى منع الصراعات القبلية بدارفور وتخفيف حدتها.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!