تدهور الحالة الصحية لقاضي سابق معتقل في سجون السودان

316

الخرطوم “تاق برس” – أكدت لجنة القضاة السودانيين السابقين، السبت، تدهور الحالة الصحية لرئيسها القاضي السابق “محمد الحافظ محمود”، الذى أمضي في المعتقل بسجن كوبر ما يقارب شهرًا، في أعقاب إعتقاله من منزل صديقه، بيعد الاحتجاجات الأخيرة في الخرطوم وعدد من المدن السودانية بسبب غلاء الأسعار وإرتفاع السلع الغذائية.

وقال القضاة في بيان حصلت عليه “تاق برس”، ” تعلن لجنة القضاة السابقين للعالم أجمع ان حياة رئيسها محمد الحافظ فى خطر، ونتوقع وفاته فى أي لحظة، وناشد البيان حكومة السودان باطلاق سراحه فورا، ووجه نداء لجميع منظمات حقوق الانسان فى العالم ولكل القانونيين السودانيين وغير السودانيين فى الداخل والخارج ليرفعوا صوتهم عاليا لانقاذ حياة محمد الحافظ”.

وعقدت لجنة القضاة السابقين إجتماعًا خصصته لموضوع إعتقال رئيس اللجنه محمد الحافظ، وقال القضاة إن الحافظ الذي يعمل حاليا في مهنة المحاماة ، أكمل شهرًا فى المٌعتقل لم يوجه له أى إتهام أو يطلق سراحه ولم يسمح له بمقابلة محاميه وقد سمح لأسرته بمقابلته مرة واحده ولمدة نصف ساعة.”

وأضاف بيان القضاة ” ان الحافظ المعتقل في سجون الحكومة يعانى من أمراض “السكري، الضغط والقاوت” وقد اصيب بجراح وهو بالسجن مما رفع من معدلات السكر فى دمه تجاوزت ال 300 ،واكد القضاة في البيان “ان الحافظ يحمل يوميا من السجن للمستشفى للعلاج مما يعد مؤشرا لتدهور صحته”.

واشارت اللجنة في بيانها الى أن الحافظ يتميز بالعدالة والنزاهة وذو سجل مشرف ورغم ذلك تعرض للفصل التعسفي والاعتقال والتعذيب فى بداية حكم الإنقاذ، وأنتقل للمحاماه بسجل ناصع ومارس مهنة المحاماة باصولها وتقاليدها وقيمها السامية واصبح من أكثر المدافعين عن حقوق الإنسان، وتشهد له الساحة القانونية بتصديه لأى انتهاك لحقوق الانسان. وأضاف البيان” ان الحافظ كان دوره بارزا كرئيس هيئة الدفاع فى قضية طالب جامعة الخرطوم عاصم عمر المدان بمقتل نظامي.  

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!