غضب في نهر النيل على مقتل وإصابة مواطنيين من روسي في شركة تعدين

286

الخرطوم “تاق برس” – فتح عامل روسي في إحدى شركات التعدين عن الذهب بشمال السودان، الأحد، نيرانه على 5 قرويين إثر احتجاج مرده النزاع على وادٍ غني بالمعدن النفيس، ما ادى لوفاة أحدهم يدعى “حبوب فرح” في وقت لاحق من فجر الاثنين، وزاد حدة الغضب الأهلي على الشركة.

وأحرق أهالي القرى الذين يحتجون منذ يومين على عمل الشركة في إراضٍ يدعون تبعيتها لمشيخيتهم ممتلكات للشركة، وتصاعدت الأحداث، الاثنين بعد أن هب مواطنو القرى المجاورة إلى مكان الحادث.

ومنع الاهالي الغاضبين وصول المواد التموينية الراتبة الى الشركة الروسية .

وأطلق العامل التابع لشركة تعمل في مجال التنقيب عن الذهب بوادي “السنقير” شمال غرب محلية بربر بولاية نهر النيل، عصر الأحد، النار على مجموعة من مواطني قرى السليمانية والرضي وأصاب خمسة منهم بإصابات بالغة في البطن والأقدام نقلوا على إثرها لمستشفى عطبرة التعليمي.

وبحسب شهود عيان تحدثوا لـ “سودان تربيون” فإن أحد الأهالي ويدعى حبوب حامد فرح، فارق الحياة،فجر الاثنين متأثرا باربع رصاصات أسفل البطن نفذت الى الظهر ولم تنجح محاولات إسعافه في إنقاذ حياته.

ومع تزايد التوتر واستمرار توافد الاهالي من القرى المجاورة بعثت السلطات تعزيزات شرطية الى المنطقة حيث تدور اشتباكات تستخدم فيها القوات الشرطية الغاز المسيل للدموع.

وكان مواطنو تلك القرى بصدد إعادة اعتصام سابق استمر 55 يوما مطالبين بالسماح لهم بالعمل في الوادي الذي يدعون تبعيته لشياختهم التاريخية إلا أن الشركة الروسية التي قدمت الي العمل هناك أخيرا رفضت ذلك.

وأفاد الشهود أنه لدى وصول المحتجين مكان الاعتصام تم استفزازهم من قبل الروس وقوة الشرطة المتمركزة هناك التي قامت بإطلاق النار في الهواء في الوقت الذي قام فيه العامل الروسي بتصويب مسدسه على المحتجين.

وعلى إثر ذلك أحرق الأهالي المحتجين بعض ممتلكات الشركة.

وشملت قائمة المصابين كل من (أحمد فرح العبادي، بله بابكر الرضي، عوض إدريس وحمد عبد الله حمد).

من جانبه أكد معتمد محلية بربر بنهر النيل عبد المنعم الصائم، إصابة ستة أشخاص جراء إطلاق ناري من موقع الشركة الروسية، قائلاً إنه من الصعب تحديد من أطلق النار على المواطنين هل هي (الشرطة أم الروس).

وتعلل الصائم في حديث لتلفزيون الشروق بصعوبة التواصل والاتصال مع قوة الشرطة الموجودة هناك، لكنه أشار إلى تحريك قوة هي الآن في طريقها هناك لاستجلاء الأمر، وأضاف “حتى الآن لم نتلق رواية رسمية للحادث لمطلق النار”.

وطبقا لموقع حكومة ولاية نهر النيل على الانترنت فإن والي الولاية حاتم الوسيلة السماني زار الأسبوع الماضي مناطق وادي “السنقير” بالسلمانية وفتوار والجول بمحلية بربر.

وأبدى الوالي حرص واهتمام حكومته بتفعيل برامج المسؤولية الاجتماعية ودعم الخدمات الأساسية مشيرا إلى الزام الشركات العاملة بالولاية بالقيام بأدوارها الاجتماعية تجاه المجتمعات المحلية.

وتفقد الوالي وقتها الشركة الروسية التي تعمل في مجال تعدين الذهب بوادي “السنقير” وأكد أهمية المحافظة على البيئية وتلافي الآثار السالبة من عمليات التعدين والعمل على تفعيل برامج المسؤولية الاجتماعية لدعم الخدمات الأساسية بالولاية.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!