مقتل مواطن برصاص الشرطة في مواجهات شمال السودان

435

 الخرطوم “تاق برس” – أعلنت سلطات ولاية نهر النيل شمالي السودان، وفاة مواطن الاثنين أصيب في مواجهات دامية وقعت بمنطقة “وادي السنقير” بمحلية بربر بنهر النيل، متأثراً بجراحه، جراء إصابته بطلق ناري من قوات التأمين (الشرطة) في موقع شركة روسية لتعدين وتنقيب الذهب .
وقال بيان صادر الاثنين، عن حكومة الولاية، بحسب موقع “الشروق” إن المواجهات نشبت على خلفية نزاع حول الموقع الذي منح مؤخراً لإحدى شركات الامتياز الروسية للتعدين فيه بترخيص من السلطات المركزية.
وادت وفاة المصاب الى تصاعد المواجهات بين المحتجين والشركة الروسية ،واحتشد المئات من أهالي القرى المجاورة بالقرب من مخيم الشركة. وتدخلت السلطات للحيلولة بينهم منعا لتجدد العنف.

وبحسب البيان، الذي صدر عقب اجتماع طارئ للجنة أمن الولاية، أوردت الحكومة أنها سبق وأن توصلت في زيارة لوادي السنقير لاتفاق تهدئة ما بين المواطنين والشركة الروسية التزمت بموجبه الشركة الروسية بتقديم ما يليها من خدمات مسؤولية اجتماعية تحتاجها القرى والوحدات الإدارية، على أن يقوم المعدنون الأهليون في المقابل بسحب آلياتهم من مربع التعدين التابع للشركة، خاصة وأنه ليس لديهم أي تراخيص أو تصاديق رسمية بالتنقيب في الموقع المذكور من قبل وزارة المعادن الاتحادية أو الشركة السودانية للموارد المعدنية.
وأضاف البيان أن اتفاق التهدئة بين الطرفين تم خرقه من قبل مجموعة مكونة من 150 شخصاً بادرت بمهاجمة موقع الشركة الروسية بغرض إيقافها، ومنعها من ممارسة نشاطها التعديني، وإجبارها على مغادرة الموقع في غضون ساعة، وحينما حاولوا حرق إحدى الآليات التابعة للشركة الروسية تصدت لهم قوات شرطة التأمين بالمنع، لكن المجموعة رفضت الانصياع، وقامت بأعمال تخريبية في بعض الآليات وحرق خيمة طرفية للتأمين وإصابة ثلاثة أفراد من الشرطة بأسلحة بيضاء إصابات خفيفة، مما حدا بالشرطة التراجع والانسحاب للموقع الداخلي.
وذكر بيان الحكومة أن المجموعة لم تكتف بذلك، بل تقدمت نحو مقر الشركة الروسية الداخلي مهددة باقتحام المباني الإدارية وحرق طلمبة الوقود، وهو ما اضطر قوة الشرطة لحماية المقر وتأمين أرواح العاملين الروس بأساليب مكافحة الشغب، قبل أن تضطر مجبرة لاستخدام القوة النارية بعد ما شرع المعتدون في إضرام النيران في طلمبة الوقود داخل مقر الشركة. وأوضح البيان أنه وخلال المواجهة أُصيب ستة مواطنين إصابات متفاوتة، ومن ثم تم إسعافهم لاحقاً لتلقي العلاج بكل من الباوقة وعطبرة وتوفي أحدهم لاحقاً متأثراً بجراحة.
واشارت السلطات بحسب البيان الى أنه تم تفريغ عدد من التجمعات التي أعقبت الأحداث بغرض بسط الأمن مع فتح بلاغات، وتحريك إجراءات قانونية ودعاوى جنائية متعلقة بالوقائع المذكورة في مواجهة المخالفين للقانون.

وأطلق عامل يتبع لشركة روسية تعمل في مجال التنقيب عن الذهب بوادي “السنقير” شمال غرب مدينة بربر بولاية نهر النيل، عصر الأحد، النار على مجموعة من مواطني قرى السليمانية والرضي وأصاب خمسة منهم بإصابات بالغة نقلوا على إثرها لمستشفى عطبرة.

وكان المواطنون بصدد مواصلة احتجاجات مردها النزاع على وادٍ غني بالمعدن النفيس، استمرت 55 يوما لمطالبة الشركة بالعمل في الوادي الذي يدعون تبعيته لشياختهم التاريخية.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!