محكمة كينية تُلغي قراراً بتوقيف الرئيس السوداني

411

الخرطوم “تاق برس” – ألغت محكمة الاستئناف في كينيا قراراً كان قد قضى بتوقيف الرئيس السوداني عمر البشير من الدخول الى الاراضي الكينية في نوفمبر من العام 2011.
وكانت كينيا الموقعة على ميثاق محكمة الجنايات الدولية، استقبلت البشير في أغسطس عام 2010 ولم تلتزم باعتقاله مما عرضها للانتقادات.
وجاء قرار المحكمة الكينية بتوقيف البشير في نوفمبر 2011، بعد ان سمحت له الحكومة الكينية بزيارة نيروبي في شهر أغسطس من ذات العام.

وقالت وزارة الخارجية السودانية في تصريح صحفي الأربعاء، إن “حيثيات حكم محكمة الاستئناف الكينية أشارت إلى قبول الطعن المقدم من الحكومة باعتبار أن المحاكم الكينية غير مخول لها اصدار مثل هذه الأحكام وأن التعامل والتعاون مع قرارات المحكمة الجنائية الدولية أمر يخص الحكومة الكينية “.
واكدت وزارة الخارية السودانية في تعميم صحفي الاربعاء، صدور القرار في السادس عشر من فبراير الماضي الحكم الصادر من محكمة الاستئناف الكينية بالغاء حكم الايقاف الصادر ضد الرئيس السوداني.
وقال البيان الذي حصلت عليه “تاق برس” ان القرار تناول التقاطعات والمتعارضات في القانون الدولي فيما يلي موضوع حصانة رؤساء الدول والحكومات، بجانب موقف الاتحاد الافريقي الذي يدعو الدول الأعضاء لعدم التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية، كما أشار الحكم إلى أن كينيا تتمتع على المستوى الثنائي بعلاقات جيدة مع السودان.
ويواجه الرئيس السوداني عمر البشير مذكرتي اعتقال صادرة من محكمة الجنايات الدولية في لاهاي في مارس من العام 2009، تحت تهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وابادة جماعية في اقليم دارفور جراء الحرب الدائرة هناك منذ العام 2003.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!