إتهامات للمعارضة بشأن إمتحان الشهادة السودانية وبلاغات ضد مروجي الشائعات

367

الخرطوم ” تاق برس” – كال وزير سوداني اتهامات صريحة لبعض فصائل المعارضة بمحاولة ضرب وانتهاك مصداقية وسمعة الشهادة السودانية في سبيل مناهضتها للحكومة.

واعلن وزير الدولة بوزارة الاعلام ياسر يوسف الخميس، عن تحريك وزارة التربية والتعليم عددا من البلاغات لدي نيابة جرائم المعلوماتية ضد من اسماهم مروجي “شائعات” تسرب مادتي اللغة الإنجليزية والعربية، وقال إن “يد العدالة ستمتد اليهم قريباً”.

وكانت وزارة التربية والتعليم قررت اليوم الخميس اعادة امتحان مادة الكيمياء التي جلس لها طلاب الشهادة السودانية امس الاربعاء بعد اقرارها بتعرضه للتسرب.

وفي  تعليقه حول تسريب امتحان الكيمياء ، قال ياسر يوسف في احدى مواقع التراسل الفوري،”واتساب” إن محاولات ضرب مصداقية الشهادة السودانية لم تتوقف في السنوات الأخيرة، واضاف ” للاسف الشديد مثلما انتهكت بعض فصائل المعارضة السودانية – التي لم يسمها – كل محرم ومقدس في سبيل مناهضتها للحكومة امتدت أياديها الآثمة لضرب سمعة الشهادة في محاولات متعددة ومتكررة”.

واعلن عن شروع السلطات المختصة في إجراء التحقيقات الدقيقة لتحديد الجهة التي قامت بالتسريب ، التي قال أنها بلا شك ستنال جزاءها العادل.

واكد أن الدولة وفِي إطار حرصها علي حقوق الطلاب قامت بترحيل طلاب سودانيين من ليبيا واستضافتهم علي نفقة الدولة وتأمين مركز لهم في العاصمة الخرطوم ، ومضى قائلاً ” وفي أكبر عملية لنجاح غرفة الامتحانات قامت الحكومة بإرسال طائرة خاصة الى العاصمة اليوغندية كمبالا، لإيصال الامتحانات لطلاب دولة جنوب السودان الذين يدرسون المنهج السوداني في جوبا وجاءوا قبل ساعات من بداية الامتحانات.

وقال الوزير: “رغم كل التدابير والإحتياطات التي اتبعتها وزارة التربية والجهات المختصة الا أن وجود ضعاف النفس أمر وارد ومتوقع بعد ان ثبت تسرب اجابات لأسئلة في مادة الكيمياء.

وأشار الى ان الشهادة السودانية لهذا العام شهدت “اشراقات” بدخول مراكز جديدة منذ فترة طويلة ابرزها في منطقة طويلة بولاية شمال دارفور، وفِي الكرمك بولاية النيل الازرق.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!