غندور يخرج من صمته بعد الإقالة:”لن أغادر البلاد وأفتخر بأني سوداني”

1٬070

الخرطوم “تاق برس” – دحض وزير الخارجية السوداني المقال إبراهيم غندور، ما تناقلته الوسائط الاعلامية عن نيته مغادرته السودان ، فيما اعتبر مغادرته المنصب أمراً طبيعياً وانه سيغادر لموقع آخر يحبه داخل البلاد.

وأقال الرئيس السوداني عمر البشير، على نحو مفاجئ ، وزير الخارجية ابراهيم غندور من منصبه بعد يوم واحد من خطاب ادلى به الوزير أمام نواب البرلمان السوداني اشتكى فيه من عدم صرف العاملين بالبعاث الدبلوماسية رواتبهم منذ 7 اشهر، وعدم التزام بنك السودان بتوفير ميزانية تقدر ب 30 مليون دولار ايجار مقار تلك البعثات بالخارج.

وتحفظ غندور في حديث له وزارة الخارجية اثناء وداعه العاملين بالوزارة الاحد، على الخوض في ملابسات اعفائه من المنصب أو الرد على بيان بنك السودان بشأن متأخرات البعثات الدبلوماسية بالخارج، واكتفى بالقول : ” لن أغادر البلاد وأفتخر بأني سوداني ولم أغادر البلاد إلا للدراسة، واضاف راض عن أدائي وما قلته بالبرلمان دفاعاً عن الخارجية”.

وكان بنك السوداني المركزي كذب ما ذهب اليه الوزير من عدم سداد استحقاقات وزارته، وقال البنك انه سدد فعلياً نسبة 92% من جملة الميزانية المصدقة لوزارة الخارجية خلال العام، والتزم بسداد المتبقي قبل انتهاء الثلث الأول من العام 2018م.

واضاف ” جاء دوري لأغادر المنصب وأترك الفرصة لغيري”، ولفت الى أن من سيخلفه في المنصب سيكون صاحب دور ايجابي في العمل الدبلوماسي. وشكر الوزير الرئيس عمر البشير على الثقة التي اولاها إياه بتقليده للمنصب.

واشار الى أن الخارجية بها كفاءات من شأنها الدفع بالعمل الدبلوماسي الى الأمام، وقال مخاطباً موزفي الخارجية “لا تستهينوا بمقدراتكم، ولولاكم لما استطعنا انجاز شيء”.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!