البشير يتحدى المجتمع الدولي: “كبرنا ولا نحتاج من يرعانا”

645

الجنينة “تاق برس ” – عاد الرئيس السوداني عمر البشير، لتحدي المجتمع الدولي والغرب من جديد، في مؤتمر للحدود بين السودان ودولة تشاد انعقد اليوم الاربعاء بعاصمة غرب دارفور الجنينة، لمناقشة دور القوات المشتركة و التعاون الامني الجمركي ومكافحة الارهاب.

وقال البشير لدى مخاطبته ختام مؤتمر الحدود بمدينة الجنينية بحضور الرئيس التشادي إدريس ديبي أتينو:” الغرب همه زعزعة الاستقرار في افريقيا حتى لا تستطيع استقلال مواردها، واضاف ” لكن نحن الآن أكثر وعياً، كبرنا ونضجنا ولا نحتاج لمن يرعانا” ومضى مهددا الغرب قائلاً : “سنحاول إبطال كل المحاولات التي تسعى إلى عدم الإستقرار”.

وقال “ليس لدينا اي مصلحة في خلق مشاكل على الحدود، وزاد”نعم هناك بعض العناصر المتفلته لكن مهمة الاجهزة الامنية ابطال اي دور تقوم به”.

واشار ان ما تم في مؤتمر الحدود بين السودان وتشاد هو الوضع الطبيعي لازالة كل القيود في حركة المواطنين والسلع بين البلدين سواء حواجز امنية او قانونية.

ولفت البشير إلى أن الحدود بين الخرطوم وانجمينا مصطنعة، ولا وجود لها الا على الورق، واضاف مخاطبا الرئيس التشادي : “لم نكن نحن ولا انتم طرفاً في رسم الحدود، لكنها كانت بين المستعمر البريطاني والفرنسي”.

واوصي المؤتمر الذي اختتم اعماله اليوم، بتعزيز دور القوات المشتركة ودعمها وتوسيع فروع عملها حتى افريقيا الوسطي، وتعزيز التعاون الامني الجمركي ومكافحة الارهاب، ومراجعة اتفاقية تبادل المجرمين بين البلدين والموقعة في العام 1965،ووضع صندوق مشترك للتنمية ومراجعة ترسيم الحدود.

ووجه البشير الوزارات لتنفيذ توصيات المؤتمر كل حسب إختصاصه، وتحويلها إلى برامج عمل”.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!