محكمة الإرهاب في السودان تفصل في قضية متهمين بالإتجار في البشر

418

الخرطوم “تاق برس ” – شرعت محكمة مختصة في مكافحة الإرهاب بالخرطوم برئاسة القاضي محمد المعتز في جلستها اليوم الخميس، اجراءات محاكمة 6 متهمين في قضية اتجار بالبشر تم القبض عليهم في منطقة ريفي ابوصالح بمحلية شرق النيل بولاية الخرطوم.

 وقال المتحري في القضية رقيب شرطة حقوقي من مكافحة الارهاب والاتجار بالبشر عصمت محمد حسن، انه بتاريخ البلاغ توفرت معلومة من مدير شرطة محلية شرق النيل بممارسة المتهمين لتجارة البشر واحتجاز عدد من ال،شرق النيل ضحايا في منطقة ريفي ابوصالح بالمحلية، واضاف المتحري ” تم تشكيل قوة من افراد الامن والمخابرات والشرطة العسكرية  بقيادة العقيد شرطة مصطفي عبدالصامت وتم القبض على المتهمين و تحرير 166 رهين ورهينة من الضحايا الاجانب من مختلف الجنسيات وضبط كمية من المواد التموينية وعربة بوكس وجهاز منظار وكمية من العقاقير الطبية وعدد واحد بندقية خرطوش ومبلغ مالى 16الف جنية و3 دفاتر بغرض تسجيل طلبات الفدية من اهالى الضحايا و3 هواتف ذكية.

وافاد بانه بعد تحرير الضحايا تم استجواب المتهمون وقال المتهم الاول انه سوداني من ولاية كسلا جاء الى الخرطوم وتعرف على سمسار يعمل في تهريب وتجارة البشر وانه محتجز عدد من الضحايا بشرق النيل،  وطلب منه ان يكون مسؤول عن اكل وشرب الضحايا، وطلب فدية 1300 جنية مقابل الفرد كما انه لديهم علاقات مع عدد من السماسرة في هذا المجال في الدول المجاورة موكدا ان العربة والبندقية تخص المتهم السادس صاحب المنزل الذي وجد بداخله الضحايا مسجلا اعترافا قضائيا بذلك وقال الثانى انه من دولة اثيوبيا وكان يريد الاغتراب عن طريق التهريب الى دولة ليبيا الا انه تم القبض عليهم في الصحراء وتم اطلاق صراحهم مضيفا الى انه تعرف الى احد السماسرة في هذا المجال وطلب منه العمل معهم وتسليم الضحايا الى اهاليهم بعد دفعهم الفدية الدول المجاورة  مشيرا الى انه لديهم عدد من الوكالات في دول الجوار يتم من خلالها تسليم الضحايا،و دون اعترافا قضائيا.

وأضاف المتهم الثالث إلى أنه قدم الى الخرطوم عن طريق سمسار في تجارة البشر وطلب منه بعد ان عجز عن دفع الفدية ان يكون مسؤولا عن الاتصالات مع اهالى الضحايا لطلب الفدية وكان مسؤولاً عن 5 افراد بلغت فديتهم 1800 دولار.

واكد ان المتهم السادس هو صاحب العربة والمنزل، كان يحضر لهم الطعام والشراب، واشار المتحري الى انه تم ترجمة اقوال المتهم الراابع وقال انه من دولة اثيوبيا تحرك مع سمسار من العاصمة اديس ابابا الى الخرطوم برفقة 6 صحايا اخرين وكان مسؤول وان السمسار طلب  منه العمل معهم و الاتصال الى اهالى 8افراد بغرض طلب فدية اطلاق صراحهم بينما انكر المتهم قيامه بذلك وافاد المتحري بان المتهم الخامس قال انه من دولة اريتريا  وكان مسؤول عن حراسة الضحايا اضافة الى ترجمة اللغات المتخلفة للضحايا.

 وقال المتهم السادس وهو سوداني من منطقة ريفي ابوصالح بشرق النيل انه لا علاقة له بالضحايا مشيرا الى ان العربة والبندقية تخصانه

 وفي السياق اشار المتحري الى انه تم استجواب 5 من الضحايا في القسم اضافة الى 14منهم بواسطة نيابة امن الدولة في تسجيلات صوتية، ولفت الى أنه تم ارسال المعروضات الى المعامل الجنائية بغرض الفحص واعتمدته المحكمة كمستند اتهام اول اضافة الى انه تم فحص الهواتف التى وجد بها عدد من المكالمات بين المتهم الخامس والسادس بذات الخصوص وبموجبه وجهت لهم النيابة تهمة تحت المواد 21و65من القانون الجنائي والمواد5و6من قانون مكافحة الارهاب واحيل االملف الى المحكمة للفصل فيه.

 وعند استجواب المتحري من قبل هيئتي الاتهام والدفاع عن الحالة الصحية للضحايا ووصف المنطقة اوضح قائلا ان المنطقة عبارة عن قرية صغيرة تبعد من الحاج يوسف شرق محلية شرق النيل اكثر من 50كيلو متر وقال ان الحالة الصحية للضحايا لم تكن جيد لاصابة بعض الحالات بالاغماء بسبب الجوع وبينهم امرأة شارفت على وضع جنينها، مع عدد23 امراة بينهن 11طفلة وعدد129شاب بينهم 52طفل وان الغرفة الواحدة كانت تحتوي على 70فرد من الضحايا مستطردا الى ان كل واحد من المتهم كان يستلم مبلغ200جنية عند اطلاق احد الرهائن  مفردا الى احكام اغفال الغرف اغلاقا جيدا وان الضحايا لا يتحركون الا بامر من المتهمين.

واكد توفر معلومات لمدير شرطة محلية شرق النيل بنشاط المتهمين في تجارة البشر وترحيلهم الى دول الجوار وانهم يحتجزون عدد من الرهائن وبموجبه تم تحرير البلاغ وامر تفتيش وتم تشكيل قوة مشتركة من عدد من القوات النظامية المذكورة سابقا  وتم القبض على المتهمين قيد التحري وتحرير 166من الضحايا واحيل الملف الى المحكمة للفصل التى ارجات الجلسة الى اخرى لسماع الشاكي وشهود الاتهام.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!