السودان يشكو لمسؤولين أمريكان صعوبات واقعه الإقتصادي جراء بقائه في قائمة الإرهاب

236

الخرطوم “تاق برس” –  وضع السودان اليوم الاحد، أزمته الإقتصادية والصعوبات التي تواجهه جراء البقاء في قائمة الدول الراعية للارهاب وعدم اعفاء ديونه الخارجية، على طاولة مسؤولين أمريكان من الكونغرس والخزانة الامريكية في مباحثات جرت بالخرطوم ضمت مسؤولين بالبرلمان والبنك المركزي ووزاتي المالية والخارجية .

ورهن مساعد وزير الخزانة الامريكية تنفيذ مطالب الخرطوم بإحراز مزيد من التقدم في الحريات وحقوق الانسان وبناء علاقات طبيعية مع الولايات المتحدة الامريكية.

ووعد المسؤول بإعادة علاقات البنوك الامريكية والمراسلين الاجانب مع المصارف السودانية، اضافة الى حث البنوك الامريكية لفتح فروع لها بالسودان، ومساعدة السودان في اعفاء ديونه الخارجية.

وطلبت الحكومة من وفد الكونغرس الامريكي الذي بدأ زيارة للسودان اليوم، رفع الخرطوم من قائمة الدول الراعية للإرهاب وتطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة الامريكية والمجتمع الدولي خاصة، ووعد المسؤولين الامريكان برفع مطالب السودان للحكومة الامريكية.

وأطلع  وزير المالية محمد عثمان الركابي، مساعد وزير الخزانة الأمريكي مارشال بيلينغسلي خلال لقاءه به علي الوضع الاقتصادي في السودان والصعوبات التي واجهتها بلاده نتيجةً لعدم رفع اسم السودان  من قائمة الدول الرعاية للارهاب.

وأشار إلى أنه أوضح للمسؤول الامريكي مشكلة عدم اعفاء ديون السودان رغم استيفائه كافة الشروط التي تؤهله للاستفادة من مبادرة الدول المثقلة بالديون.

وقالت وزارة المالية في تعميم صحفي أن مساعد وزير الخزانة الامريكي  أكد لهم ان السودان أحرز تقدم في المسارات الخمسة التي بموجبها تم رفع الحظر الاقتصادي من السودان في المرحة الاولي، وقال إن الكونغرس الامريكي يتطلع لرفع اسم السودان من الدول الرعاية للارهاب في المرحلة الثانية، وتحقيق ذلك في اسرع وقت.

في الاثناء عبّر وكيل وزارة الخارجية عبد الغني النعيم لمسؤول الخزانة الامريكي عن استعداد السودان لبدء المرحلة الثانية من الارتباط الإيجابي بين البلدين. وقدم شرحاً وافياً لجهود السودان لمكافحة الإرهاب وجرائم غسل الأموال والهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر.

ودعا الولايات المتحدة الأمريكية لتعزيز خطوات رفع العقوبات عن السودان ومعالجة الديون ومساعدته في الانضمام لمنظمة التجارة العالمية، وذلك للاندماج في الاقتصاد العالمي.

من جانبه  أكد مساعد وزير الخزانة الأمريكي استعداد بلاده لبدء المرحلة الثانية من الحوار الإيجابي بين البلدين واشار الى أن حكومة بلاده أبلغت المصارف والمؤسسات بدول الخليج والمنطقة بإمكانية التراسل والتعامل المباشر مع المصارف السودانية .

من ناحية اخرى ، قال القائم بالأعمال الأمريكي بالخرطوم، “إستيفن كوتسيس”، إن الحكومة السودانية تقدمت بمطالب، من بينها رفع الخرطوم من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وقال إن وأشنطن تستمع إلى الأمر.

وشدد “كوتسيس”، في تصريحات صحفية، عقب اجتماع وفد الكونغرس مع البرلمان، إن هدف الزيارة النظر لأحوال السودان عقب رفع العقوبات الأمريكية وبحث إمكانية التعاون المستقبلي بين البلدين.

وكشف رئيس مجلس الولايات، عمر سليمان عن مناقشة وفد الكونغرس قضية الحريات الدينية والوضع السياسي بالسودان، وأشار إلى وجود مساعٍ برلمانية لإقامة علاقات مباشرة بين الخرطوم وواشنطن عبر تمليك المعلومات الحقيقية حول الأوضاع في الأخيرة.

ورفعت الولايات المتحدة الامريكية في اكتوبر من العام 2017 حظراً اقتصادياً كان مفروضاً على السودان منذ 20 عاماً، بينما ابقت وزارة الخارجية الامريكية على اسم السودان في قائمة الدول التي ترعى الارهاب في العالم.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!