غندور في أول ظهور بعد إقالته..”العرجا لي مراحا”

الخرطوم ” تاق برس ” – عاد وزير الخارجية السوداني المقال إبراهيم غندور إلى الظهور اليوم الاثنين، بعد نحو إسبوعين من مغادرته الأوساط السياسية.

وقال في أول ظهور له لدى مخاطبته مراسم تخريج الدفعة الخامسة من أطباء البورد الألماني في زراعة الاسنان، “انا سعيد بالعودة ولا اقول العرجا لي مراحا” ، بيد انه عاد وقال سعيد بان اكون في النسخة الخامسة للبورد الالماني في زراعة الاسنان.

وشغل غندور قبيل توليه منصب وزير الخارجية، رئاسة كلية طب الاسنان بجامعة الرازي الخاصة بالخرطوم، وظل يمارس العمل في مجال تخصصه في طب الاسنان حتى توليه منصب عميد كلية الرازي، ومن ثم غادرها الى العمل السياسي.

يذكر ان عبارة “العرجا لي مراحا” هي مثل سوداني يطلق على الحيوان الذي يعرج ومهما بعد عن القطيع فانه لا يستطيع ان يغادر بعيدا، ويرجع مرة اخرى الى بقية قطيعه.

وأقال الرئيس السوداني عمر البشير إبراهيم غندور بشكل مفاجئ من منصب وزير الخارجية، بعد تصريحات ادلى بها أمام البرلمان، اشتكى فيها من عدم صرف البعثات الدبلوماسية لمستحقاتها المالية منذ 7 اشهر، بجانب فشل بنك السودان المركزي في الايفاء بسداد 30 مليون دولار لإيجار مقار البعثات بالخارج والاوضاع الصعبة التي يعيشها موظفيه واسرهم بالخارج.

واشار غندور أثناء منح الشهادات لـ(25) خريج بفندق السلام روتانا، إلى زيادة عدد طلاب البورد الالماني بصورة كبيرة، واشار الى ان من بينهم طلاب من الدول العربية، من سوريا،الصومال سلطنة عمان ودول أخرى.

ولفت الى النقلة الكبيرة التي طرأت على مهنة طب الاسنان في كل مجالاتها، وأعلن عن أن نسبة طبيبات الاسنان تصل الى 75 بالمائة، وقال ان العنصر النسائي العامل في مجال طب الاسنان الاكثر تفوقاً من الاطباء الذكور. وحضر مراسم التخريج رئيس القسم الدولي لزراعة الاسنان، مازن التميمي،ورئيس النقابة الالمانية لزراعة الاسنان رولف فولمر وعدد من المشاركين .

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!