التحالف يكشف أدوار الجيش السوداني في إستعادة 700 موقعاً باليمن

1٬585

الخرطوم ” تاق برس ” – أستعرضت تقارير لتحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية أدوار القوات السودانية في جبهات القتال ضد جماعة “أنصار الله”، وتحرير مواقع  باليمن.

وأظهرت التقارير دور السودان مع دول التحالف خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام 2018، في استعادة أكثر من 700 موقع من مليشيا الحوثي، عبر عمليات عسكرية دقيقة، تم تنفيذها من خلال دعم الجيش اليمني على الأرض.

وأشارت التقارير الى أنه بعد أن كانت ميليشيات الحوثي تتحكم بالقوة بنحو 90% من الأراضي اليمنية، استعاد تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية منذ مطلع العام 2017، 85% من الأراضي لصالح الحكومة اليمنية بقيادة عبده ربه هادي منصور.

ويأتي ذلك في أعقاب تصريحات لوزير الدولة بالدفاع السوداني أكد فيها إن مشاركة القوات في حرب اليمن تخضع للتقييم والتقويم.

وبحسب المعلومات فإن القوات السودانية في الساحل الغربي لعبت دورا مهما وحاسما في عمليات استعادة السيطرة على مديرية المخا، غربي محافظة تعز.

وأكد ضابط سوداني رفيع أن قوات بلاده المشاركة في العمليات العسكرية لاستعادة الشرعية في اليمن بقيادة السعودية ستبقى موجودة حتى تحقيق الهدف الذي جاءت من أجله.

وفي مقابلة مع “سكاي نيوز عربية”، قال ضابط ارتباط القوات السودانية في التحالف العربي العميد ركن الأمين يوسف إبراهيم: ” أوكد أن القوات السودانية موجودة في الميدان، وتقاتل بشراسة حتى هذه اللحظة، والهدف الذي أتينا من أجله سنحققه مع إخواننا في الشرعية والتحالف.” وتابع “مازلنا موجودين وسنظل موجودين وبروح معنوية عالية”.

وأضاف العميد الركن أن القوات السودانية “حققت نجاحات أثلجت صدور الجميع من قوات التحالف، وفي صدد حسم المعركة بشكل نهائي”.

وبحسب تقارير التحالف فقد أثبتت القوات المسلحة السودانية أنها داعماً وسندا مهماً لجهوده لاستعادة الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية في دحر الحوثيين، بفضل مساهمتها في  الانتصارات التي حققتها في كافة الجبهات .

واشارت التقارير الى ان القوات السودانية لعبت دوراً بارزاً ضمن قوات التحالف العربي منذ منتصف 2016، من أجل طرد ميليشيات الحوثي الموالية لإيران من المناطق التي أحتلتها. واضاف التقرير ” يشارك الجنود السودانيين في أهم الجبهات المشتعلة في هذا البلد، ما يعكس في واقع الأمر حرص السودان على تثبيت موقعه كفاعل في المنظومة العربية ومدافع عنها.

وفي الساحل الغربي، لعبت القوات السودانية دورا مهما وحاسما في عمليات استعادة السيطرة على مديرية المخا، غربي محافظة تعز.

وإلى الشمال من المخا اضطر الحوثيون إلى ترك مواقع كثيرة بمحافظة الحديدة أبرزها حيس، على وقع ضربات قوات التحالف العربي والقوات اليمنية، وهناك تقاسم السعودي واليمني والإماراتي والسوداني ذات الخندق.

وقالت التقارير إن مشاركة القوات السودانية لم تقتصر على العمليات القتالية المباشرة فحسب، بل إن وحدات نزع الألغام ساهمت بشكل كبير في تنظيف المنطقة وفتح مسارات آمنة لليمنيين الباحثين عن حياة كريمة.

كما أوضح التحالف في تقاريره أن القوات السودانية لها دور مؤثر وبارز، في القتال في مناطق (ميدي، صعدة) التي تشهد انهيارات متتالية في صفوف الميليشات الحوثية، واشار التحالف الى القوات السودانية عززت وجودها فيها لضمان تأمين الحدود مع السعودية، وخنق الميليشيات في معقلها.

وأظهرت التقارير ارتياح الجنود السودانيون لأداء مهمتهم لإثبات مقدرة الجندي السوداني وانفتاحه على كافة الجبهات القتالية.

وقالت تقارير التحالف ان الرئيس اليمني حسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية سبأ إمتدح مواقف السودان مع اليمن وشرعيته الدستورية ووقف الأطماع والتدخلات الإيرانية، مع أشقائه في دول التحالف العربي ليعود اليمن إلى أحضان محيطه القومي والعربي”.

وتشارك القوات السودانية منذ العام 2015 في القتال إلى جانب قوات التحالف العربي، وقد أعرب الرئيس عمر البشير في خطابه في يناير الماضي بمناسبة ذكرى استقلال السودان أن المشاركة في التحالف نابعة من التزام اخلاقي.

وتشهد العلاقة بين السودان ومعظم الدول العربية وبخاصة الخليجية تطوّرا لافتا في السنتين الأخيرتين، بعد المراجعة التي أقدم عليها الرئيس عمر البشير والتي انتهت بخلاصة أن استمرار التذبذب في المواقف بين إيران والدول العربية ليس في صالح بلاده، حيث تبين أن طهران التي تمتلك أجندة توسعية في المنطقة لا يمكن اعتمادها كحليف لأنها في الأخير ستنقلب عليه.

ويتوقّع خبراء عسكريون يمنيون أن يكون لتلك القوات دور هام في معركة استكمال تحرير المناطق  الاستراتيجية التي سيشكّل انتزاعها من أيدي المتمرّدين منعطفا هاما في مسار استعادة الاستقرار في اليمن.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!