السودان يسلم أفريقيا الوسطى مذكرة إحتجاج عن الهجوم على منزل سفيره

304

الخرطوم ” تاق برس ” – استدعت وزارة الخارجية السودانية، مساء اليوم السبت سفير جمهورية أفريقيا الوسطي لدى الخرطوم، ونقلت له احتجاج السودان رسمياً على الهجمات على منزل السفير ومقتل أحد طاقم حراستها، والمطالبة بضرورة توقيف الجناة وتقديمهم للعدالة .

وإغتالت قوة من الشرطة في جمهورية افريقيا الوسطى، امس الجمعة، سوداني يعمل حارسًا في سفارة السودان في بانجي، في عملية إطلاق نار إثناء مطاردة مجموعات متفلتة، إختبأت بالقرب من محيط منزل السفير.

وقالت وزارة الخارجية في تعميم صحافي، من المتحدث الرسمي للوزارة قريب الله خضر، أنه تم استدعاء سفير افريقيا الوسطى لدى الخرطوم، عبد الرحيم عبد الله على خلفية  الهجوم الذي تعرض له منزل سفير السودان في بانغي بواسطة بعض عناصر الشرطة الأفروأوسطية، مساء الجمعة 4 مايو الجاري والذي أسفر عن مقتل أحد حراس السفارة.

وكشفت الخارجية في التعميم الذي حصل “تاق برس” على نسخة منه، عن تسليم سفير افريقيا الوسطى مذكرة احتجاج رسمية من حكومة السودان لتسليمها لحكومة بلاده، تطالب بضرورة توقيف الجناة وتقديمهم للعدالة وحماية السفارة والسفير وأعضاء البعثة.

اكدت الخارجية بحسب التعميم ، ان الهجوم أسفر عن مقتل أحد أفراد البعثة وهو حارس مقر سكن السفير السوداني في بانغي”صالح ابوهنية نتيجة اطلاق نار في محيط منزل  السفير.

وبحسب تاكديات المتحدث باسم الخارجية ، فقد زار رئيس جمهورية أفريقيا الوسطي برفقة وزير داخليته  مقر سكن السفير، وقدم له التعازي باسم حكومته في مقتل الحارس “أبوهنية”.

وقال قريب الله ان رئيس افريقيا الوسطى وعد بتعقب الجناة لتقديمهم للعدالة.

واشارت الخارجية الى انه تجري إتصالات بين رئاسة الوزارة والبعثة في بانغي من أجل الوقوف على سلامة طاقم البعثة وأبناء الجالية بأفريقيا الوسطى، وتقدمت الوزارة بحسب التعميم بالتعازي والمواساة لاسرة القتيل أبوهنية.

وتشهد جمهورية أفريقيا الوسطى كثيرا حوادث طائفية منذ 2013 عندما أطاح متمردون تهيمن عليهم جماعة السيليكا المسلمة بالرئيس فرانسوا بوزيز.

وتعيش العاصمة بانغى إضطرابات وأحداثا دموية متكررة راح ضحيتها العشرات من المسلمين بعد تجدد الاشتباكات المسلحة، وقتل الثلاثاء الماضي، نحو 15 قتيلاً وأص يبالعشرات فى هجوم شنه مسلحون مجهولون على كنيسة بالعاصمة بانجى.

ووقعت بعد ذلك عمليات قتل انتقامية نفذتها (أنتى بالاكا)، وهى جماعات مسلحة يغلب عليها المسيحيون، لتتشكل على أثر ذلك جماعات “الدفاع الذاتي” المسلمة فى (بي.كيه5)، زاعمة حماية المدنيين المسلمين المتركزين هناك فى مواجهة جهود رامية لطردهم.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!