مقاضاة سياح سوريين بالسودان وتحقيقات مع منسوبين لشرطة الحياة البرية

572

الخرطوم ” تاق برس” – أعلنت وزارة السياحة والآثار السودانية ، مقاضاة (9) سياح أجانب يحملون الجنسية السورية، وتدوين بلاغ في مواجهتهم تحت المادة (44) إجراءات، لممارستهم الصيد الجائر للطيور بولاية سنار .

وقالت الوزارة انها حاسبت ثلاث أفراد من شرطة الحياة البرية، إداريًا لتسترهم على مخالفات ارتكبها سياح سوريين أثناء مرافقتهم لهم في رحلة الصيد.

وعرض ناشطون في وسائل التواصل الاجتماعي خلال الفترة الماضية، صوراً لسياح من جنسيات عربية بينهم سوريون، يحملون  أعداداً كبيرة من الغزلان والطيور والأرانب تم قنصها في رحلات صيد.

واعتبروا الامر تعدي واضح من السياح الاجانب على الحياة البرية في السودان، وطالبوا الحكومة السودانية بتشديد اجراءات منح التصاديق للاجانب للصيد، واطلقوا هاشتاق تحت اسم #الصيد_الجائر_في_السودان.

وقال وزير الدولة بوزارة السياحة، عادل حامد دقلو، في رده أمام البرلمان السوداني اليوم الاثنين عن الصيد الجائرإن 9 سوريين منحوا ثلاث تصاديق، عبر شركة تعمل في مجال الصيد، لصيد (240) طائر، بواقع (80) طائر لكل رخصة، وأوضح أن التحريات معهم لا تزال جارية دون أن يحدد نوع مخالفتهم.

ولفت الى أن ممارسة الأجانب للصيد، مسموح بها لكن دون أن يمنح لهم تصاديق مباشرة وإنما عبر شركات معتمدة للوزارة بمراقبة عناصر شرطة الحياة البرية.

وقال إن سعر الرخصة الواحدة يبلغ (900) دولار. وكشف عن وجود مخالفات من الأجانب بخصوص الصيد بيد إنه عاد وقال: (لكن مقدور عليها).

وأعلن عن وصول إيرادات موسم الصيد إلى مليون و(86) ألف دولار ومليون و(700)  جنيه. وأشار إلى وجود أسواق تبيع الطيور داخل الخرطوم، تقوم دوريات بمراقبتها قال إنها تضبط لحوم طيور في أماكن تجارية تتم محاسبتهم. وأشتكي من ضعف قوة الحياة البرية وإمكانياتها المادية والفنية وقطع بأنها لا تتناسب ومساحة السودان مما يمكن للبعض القيام بالصيد الجائر.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!