السودان يكشف عن مهددات أمنية من إريتريا وإثيوبيا

986

الخرطوم ” تاق برس” – كشف والي ولاية كسلا، الحدودية، آدم جماع، اليوم الاثنين، عن جملة من المهددات الأمنية التي تواجه ولايته من دولتي إريتريا وإثيوبيا باعتارها مجاورة لهاتين الدولتين .

واغلق السودان في يناير الماضي حدوده الشرقية بين ولاية كسلا ودولة إريتريا ونشر الآلاف من قواته بالمنطقة، تحسباً لما اسماها بـ”تهديدات عسكرية” محتملة من جارتيه مصر وإريتريا، في أعقاب تقارير تحدثت عن وصول تعزيزات عسكرية من مصر تشمل أسلحة حديثة وآليات نقل عسكرية وسيارات دفع رباعي إلى قاعدة “ساوا” العسكرية في إريتريا، وتعتبر قاعدة ساوا -التي تقع في إقليم القاش بركنه المحاذي للسودان في حدوده الشرقية- المقر الرئيس لتدريب جنود الخدمة الوطنية.

وأعلن الرئيس البشير حالة الطوارئ في الولاية الحدودية، بينما شكل والي كسلا، آدم جماع، لجنة عليا للتعبئة والاستنفار في ولايته.

وأوضح جماع لدى مخاطبته اليوم، قادة عسكريين من دول عربية دارسين بأكاديمية الحرب العليا ان  أكثر ما يؤرق الولاية في الجانب الأمني التهريب السلعي وتهريب البشر.

وأشار بحسب وكالة السودان الرسمية للانباء، الى ان ولايته تبذل جهودا كبيرة لمحاربة الظاهرة ومجابهة الآثار السالبة من وجود معكسرات اللاجئين، واضاف ” تواجد اللاجئين بالولاية انعكس سلبا على البيئة المحلية في مختلف الجوانب”.

وبحسب تقارير حكومية يعبر الآلاف من الاثيوبين عبر معبر القلابات الحدودي،بجانب تواجد تهديدات عصابات الشفتة على الاراضي السودانية.

وكان وزير الداخلية السوداني كشف عن قرى إستيطانية ومعسكرات لمواطنيين من دولة اثيوبيا داخل اراضي بلاده باعداد كبيرة، الا انه رفض اللجو الى الحرب لحسم الملف مع الجارة الشرقية.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!