المباحث تروي تفاصيل صادمة عن جريمة مقتل زوجة مهدي الشريف

4٬301

الخرطوم ” تاق برس ” – كشف مدير فرعية مباحث ام درمان اليوم الثلاثاء تفاصيل صادمة عن كيفية ارتكاب المتهمة في قضية مقتل زوجة رجل الاعمال السوداني (الترزي مهدي الشريف) لجريمة القتل.

وعُثر على زوجة مهدي الشريف مقتولة في منزلها بحي المهندسين بامدرمان ديسمبر من العام 2017 وتوجيه الاتهام لزوجة ابنها وشقيقتها بارتكاب الجريمة.

واستمعت المحكمة لشهود الاتهام عند مثولهم امام قاضي محكمة أم درمان وسط الجنائيه في القضية المتهم فيها زوجة ابن مهدي شريف طبيبة تخدير ، والتي تواجه الاتهام تحت طائلة القتل العمد بقتل والدة زوجها امنه شريف خنقا داخل منزلها ، بينما تواجه شقيقتها المشتركة في ذات الجريمة، تهمة التستر واستلام المال المسروق.

وكشف شاهد الاتهام الاول من فريق المباحث في القضية مصطفي مكاوي ان المتهمة الاولى أقرت له شفاهة  بالجرم الذي قامت بتنقيذه مستخدمة “مسند وكيس نفايات” اخذته من سلفة النفايات الموجوده في غرفة المجني عليها، ووضعته في وجهها لخنقها، بعد ان احست بان المجني عليها سوف تتعرف عليها في لحظة مقومتها لها، وقال ان المتهمة افادت في اقوالها بان المجني عليها كانت  تثتغيث بالمتهمة  مردده بانه سوف تعطي الشخص الذي أطبق على انفاسها كل ما يريد من ذهب ومقتنيات ثمينة.

وقال الشاهد ان المتهمة تخلصت من  (كيس النفايات) بإلقائه في الشارع العام، وشرح تفاصيل اخذها للمبلغ من خزانة مهدي شريف بغرض التمويه بان الجريمه دافعها السرقة وليس القتل، وتوجهت الي منزل اسرتها بمنطقة (حلة حمد) وسلمت المبلغ لشقيقتها.

 وبحسب الشاهد امام المحكمة فانه من خلال التحريات ذكرت المتهمة الاولى بان “الشيطان وسوس لها” بقتل والدة زوجها، لانها تسببت لها في مشاكل، واضاف الشاهد ان المتهمة ذكرت له بانها ترددت على القتيلة في غرفة نومها أكثر من مرة، الى أن قررت اخذ “مسند” وحبست به أنفاسها حتى فارقت الحياة.

ومضى الشاهد قائلاً ان المتهمة اتصلت بشقيقتها التي كات بالطابق العلوي، مقر اقامة المتهمة الثانية وطلبت منها الحضور اليها في الطابق الارضي وفور وصولها اخبرتها بانها قتلت (حاجة فاطمة) والدة زوجها .

وبحسب افادات الشاهد رئيس دائرة المباحث فرعية ام درمان، فان شقيقة القاتلة استنكرت ما قامت به شقيتها ، وقالت لها ( جلبتي لنا العار)، واكد ان المتهمتان سجلتا اعترفا قضائا وقامتا بتمثيل الجريمة.

 وقال ضابط بشعبة مباحث أم درمان الجنائية  عبد اللطيف عبد الله أنه في الثاني من يناير الماضي نحو الساعه السابعه مساءً أقرت المتهة بإستلامها مبالغ مالية من شقيقتها وانها على استعداد لارجاع المبلغ، واضاف ” ذهب اربعة افراد من فريق المباحث برفقة المتهمة لمكان عملها باحدى التوكيلات التجارية بشارع الجمهورية بالخرطوم وسلمتهم مبلغ 10الاف جنيه، بجانب مبلغ 69,670 الف جنيه من موقع اخر، وقال الشاهد انهم تحركوا من منزل المتهمة ببحري حلة حمد وتسلموا مبلغ 48,840 الف جنيه.

واستمعت المحكمة في جلستها الى ملازم شرطة وافي عبدالرحمن، التابع لشعبة مباحث فرعية أم درمان، وهواحد افراد الفريق الميداني للمباحث، الذي قام بمتابعة اجراءت البلاغ، وافاد انه قد كان برفقة زملائه   الذين زاروا منزل المتهمة الثانيه في البلاغ واستلمو منها المبالغ المفقوده بعد اقرارها امام عدد من الضباط علي راسهم اللواء عبد العزيز عوض.

واشار وافد في شهادته الى أنه كان متابعًا الاجراءت الاولى للبلاغ ، وقال ان المتهمتين كانتا تحت حراسة مشده من قبل افراد الشرطة المناوبين، ولفت الى ان وكيل النيابه بدائرة الاختصاص كان يتفقد مكان حبس المتهمتين من حين لآخر.

وقال في افادته ان المجني عليها قد تم العثور عليها مقتوله داخل غرفتها بالمهندسين واشارت اصابع الاتهام للمتهمة الاولى في البلاغ وزوجة ابن المجني عليها، اضاف “اثناء التحقيق مع المتهمة اقرت بالتهمة ومثلت الجريمه مبينة أن دافعها الخلافات التي كانت بينها وبين المجني عليها حول منعها استخدام غرفة ابنة القتيلة الموجود خارج السودان وتشكيكها في إبنها بانه (ليس ابنهم).

واكد الشاهد ان المتهمة اكدت في التحري انها في يوم الحادث تحينت فرصة نوم القتيلة في الغرفة الخاصه بها في الوقت الذي كانت فيه المتهمة بالصالون بالطابق الارضي للمنزل ، الذي تستغله للدراسة ونفذت جريمتها.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!