البشير يطالب بالتحقيق في جرائم إسرائيل تجاه شعب فلسطين

294

الخرطوم ” تاق برس” – قال الرئيس السوداني عمر البشير إن قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس الشريف عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارة الولايات المتحدة الامريكية إليها، يشكل استفزازا للأمة الإسلامية والديانات الأخرى وتهديداً خطيراً لأمن واستقرار المنطقة وانتهاكا صارخا للقانون الدولي وخرقا للوضع السياسي والتاريخي للمدينة المقدسة.

بينما طالب البيان الختامي لقمة منظمة التعاون الإسلامي المنعقدة في إسطنبول بدعوة وجهتها تركيا، المؤسسات الدولية باتخاذ الخطوات اللازمة لتشكيل لجنة تحقيق دولية حول الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على حدود غزة، وإرسال قوة دولية لحماية الفلسطينيين.

وطلب البيان الختامي، السبت، من الأمين العام للتعاون الإسلامي التحرك العاجل لإنشاء لجنة خبراء دولية مستقلة للتحقيق في جرائم ومجازر القوات الإسرائيلية ضد المتظاهرين السلميين بغزة، وتحديد المسؤولية الجنائية للسلطات الإسرائيلية، ونقل النتائج التي تخلص إليها اللجنة إلى الهيئات الدولية ذات الصلة.

وحث البيان أيضا جميع الدول لتكثيف جهودها من أجل وضع ذلك على أجندة المؤسسات الدولية المذكورة في أسرع وقت، وتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني، بما في ذلك إرسال قوة دولية للحماية.

كما شدد البيان على العزم في اتخاذ تدابير سياسية واقتصادية تجاه الدول التي اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وطالب الرئيس السوداني فى كلمته أمام القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي المنعقدة فى اسطنبول، الأمم المتحدة بالقيام بمسؤولياتها وتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق فى الجرائم الإسرائيلية تجاه العزل من الشعب الفلسطيني .

وأكد أن لقاء قادة الأمة الإسلامية فى القمة الطارئة يجيء تأكيدا لوقوفهم مع الشعب الفلسطينى وقيادته فى مواجهة الصلف والعدوان الإسرائيلي، وتجديدا للعهد والتضامن معه وحقه فى تقرير مصيره.

ودعا البشير، المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته لوقف جميع الانتهاكات الإسرائيلية والمجازر التى ارتكبتها اسرائيل ضد المدنيين العزل.

وأضاف ” وقوف المجتمع الدولي موقف المتفرج وعجز مؤسساته؛ خاصة مجلس الأمن؛ عن اتخاذ قرارات حاسمة وإنفاذها أدى الى تمادي اسرائيل فى سياساتها وممارساتها غير القانونية ضد الشعب الفلسطيني.

من ناحية اخر، بحث البشير ونظيره التركي رجب طيب اردوغان، على هامش القمة الاستثنائية العلاقات الثنائية بين البلدين والقضايا المطروحة على جدول أعمال القمة.

وأكد الرئيسان على موقف بلديهما الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني ورفضهما لقرار نقل السفارة الأمريكية للقدس.

وناقش الرئيسان القضايا الثنائية؛ خاصة ما أسفرت عنه زيارة الرئيس التركي الأخيرة للسودان، وأكدا على ضرورة تنفيذ المشروعات المتفق عليها خاصة في مجال التنمية الزراعية.

واتفق الرئيسان على أهمية انعقاد مجلس التعاون الاستراتيجي بين البلدين في موعده المحدد قبيل نهاية العام الحالي.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!