الأمن السوداني يمنع سارة نقد الله السفر وحزب الأمة يكشف التفاصيل

341

الخرطوم ” تاق برس” –قال حزب الأمة القومي المعارض في السودان، إن جهاز الأمن والمخابرات، منع، الأمين العام للحزب سارة نقد الله من السفر للقاهرة،مساء اليوم السبت، وصادر جواز سفرها اثناء مغادرتها عبر مطار الخرطوم.

وقال الحزب في بيان حصل عليه (تاق برس)، أن الأمين العامة للحزب كانت في طريقها الى القاهرة لمراجعة الطبيب ومنها الى المشاركة في اجتماعات نداء السودان، دون تحديد مكان الإجتماع.

واتهم حزب الأمة القومي، الحكومة بالتضييق على العمل السياسي والمدني وقمع الحريات، واستخدام المنع من السفر كعقوبة للسياسيين والنشطاء في انتهاك واضح لحكم القانون والمواثيق الدولية.

واعتقل الامن السوداني سارة نقد الله مع اخرين بحزب الامة القومي، في اعقاب تظاهرات اندعلت في الخرطوم وعدد من المدن السودانية، يناير الماضي، ضد الاوضاع الاقتصادية وغلاء الاسعار والمعيشة.

وقيدت نيابة أمن الدولة في السودان، عشر دعاوى جنائية ضد رئيس حزب الأمة القومي، الصادق المهدي، وآخرين، بسبب تنسيق الحزب ودخوله في تحالف مع جماعات متمردة تحمل السلاح ضد الحكومة في اقليم دارفور وجنوب كردفان، والنيل الأزرق.

ويرأس زعيم الحزب الصادق المهدي تحالف قوى نداء السودان الذي يضم حركات مسلحة، لكن حزب الأمة وفي أكثر من مرة، دافع عن موقفه، بحجة أن تحالفه مع تلك المجموعات المسلحة يعتمد على إسقاط النظام بالسبل السلمية، ومن بينها الانتفاضة الشعبية، وأنه نجح في إقناع الجماعات المسلحة بالعمل السلمي والتخلّي عن السلاح.

وتنشر (تاق برس)، نص بيان حزب الامة :

منع جهاز أمن النظام الشمولي مساء اليوم السبت 19 مايو الاستاذة سارة نقد الله الامينة العامة لحزب الامة القومي من السفر ومصادرة جواز سفرها بمطار الخرطوم، وذلك في طريقها الي القاهرة لمراجعة الطبيب ومنها الي المشاركة في اجتماعات نداء السودان. يأتي ذلك ضمن سياسة النظام بإطلاق يد جهاز أمنه في التضييق على العمل السياسي والمدني وقمع الحريات، واستخدام المنع من السفر كعقوبة للسياسيين والنشطاء في انتهاك واضح لحكم القانون والمواثيق الدولية.

إننا ازاء هذا العسف والاعتداء علي حق الاستاذة سارة نقد الله في حرية التنقل والسفر نقول الاتي:

اولا: المنع من السفر تأصيل واضح للدولة الأمنية الشمولية، وانتهاك متجدد للدستور الذي كتبوه بأقلامهم وللقانون الانساني الدولي، وانتهاك متجدد لحقوق المواطنين، وقد تزايد في الآونة الأخيرة بصورة كبيرة وخطيرة.

ثانيا: إن النظام يسعى من خلال  المنع من السفر إلى خلق حالة من التخويف والارهاب، ظنا منه ان تقييد حركة السياسيين سيعصمه من التغيير .. ولكن هيهات .. فلا عاصم له اليوم من التغيير الحتمي، وان مثل هذه الإجراءات ما هي علامات الخوف والرعب التي تعتريه، ولن تخرجه من مأزقه الوجودي، ولن توقف الحراك والمد الثوري لشعبنا المنادي بنظام جديد. 

ثالثا: تعودت الاستاذة سارة نقد الله علي مثل هذا الإستهداف من منع السفر والاعتقال، فلم تلن لها قناة، بل تعده من استحقاقات النضال ضد الشموليات، وعزاءها ان كله يهون من اجل الشعب والوطن، وان النصر قد بانت شموسه وان الضيق حتما يفضي للفرج. 

رابعا: ان حزب الامة القومي بموقفه المقاوم والمعارض ضمن قوي نداء السودان وقوي المعارضة السودانية سيعمل علي الهدف الرئيسي لازالة النظام لصالح نظام جديد يحقق تطلعات شعبنا المشروعة في العيش الكريم والحرية والديمقراطية.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!