على خطى السعودية..السودان يتجه للمصادقة على إتفاقية دولية للنساء

874

الخرطوم ” تاق برس” وكالات-  أعلن السودان اليوم الاثنين، عزمه، المصادقة على اتفاقية دولية، لحقوق النساء، اسوة بالمملكة العربية السعودية، رفعت وزارة العدل السودانية توصية بشأنها الى مجلس الوزراء للبت فيها.

وأعلنت وزير الدولة بوزارة العدل نعمات الحويرص، عزم وزارتها المصادقة على اتفاقية إلغاء كافة أشكال التمييز ضد المرأة المعروفة اختصاراً بـ(سيداو)، لكنها ابدت خلال ردها امام البرلمان السوداني اليوم، تحفظ حكومة بلادها على بعض بنود الاتفاقية على غرار ما فعلته المملكة العربية السعودية.

وصادقت غالبية الدول العربية على هذه الاتفاقية ، بينما يعتبرها السودان تتضمن كفالة حريات للمرأة تخالف تعاليم الدين الإسلامي.

ووقّعت السعودية على (سيداو) مع تحفّظ عام على كل الاتفاقية وبالأخص بندين من بنودها الثلاثين، هما انه في حال تعارضت أي من بنود الاتفاقية مع المتفق عليه في الشريعة الإسلامية فلن تلتزم السعودية بتنفيذ البند.

كما تحفّظت المملكة على الفقرة الثانية من البند التاسع من الاتفاقيّة المتعلّقة بجنسية الأطفال: حيث تنصّ الاتفاقية على أن تمنح الدول الأطراف المرأة حقا مساويا لحق الرجل فيما يتعلق بجنسية أطفالهما، بينما لا تمنح قوانين السعودية الجنسية لأطفال المرأة المتزوجة من غير سعودي.

وقالت الحويرص إن “السودان يتجه للتوقيع على اتفاقية سيداو مع التحفظ على بعض البنود”، دون أن تحددها، وأشارت إلى ان وزارتها رفعت توصية بذلك إلى مجلس الوزراء.

وأعتبر النائب البرلماني أمين حسن عمر رفض السودان التوقيع على بعض المعاهدات يجعله مخالفا لما جرى عليه اتفاق واسع بين الدول.

واضاف عمر القيادي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان “رغم الاختلاف على الاتفاقيات الا انها تم قبولها لإعتبارات سياسية”.

و”سيداو” هي معاهدة دولية تم اعتمادها في 18 ديسمبر 1979 من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتوصف بأنها وثيقة حقوق دولية للنساء.

ودخلت الاتفاقية حيز التنفيذ في الثالث من سبتمبر 1981. وتعتبر الولايات المتحدة الدولة المتقدمة الوحيدة التي لم تصادق عليها، إضافة لثماني دول أخرى لم تنضم إليها بالأساس من بينها إيران والسودان والصومال.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!