تحركات وتعزيزات عسكرية على حدود السودان..وهذه الدول وراء التوترات

729

الخرطوم ” تاق برس” – نشرت تقارير إخبارية عديدة أنباء عن تعزيزات عسكرية على حدود السودان، وسط حالة من التوتر وهروب القيادات وتسليم أعضاء من المعارضة.
وقالت وكالة “زاجل” الإريترية للأنباء “زينا” المستقلة، إن مصادر مطلعة من داخل إريتريا، كشفت عن تعزيزات عسكرية تقوم بها القوات الإريترية في معسكراتها على حدود السودان.
وأوضحت الوكالة أن التعزيزات تركزت شرق كسلا في السودان، بحسب ما نقلته عن شاهد عيان.

وقال شاهد العيان، بحسب الوكالة، إن السلطات الإريترية دعمت بجنود وآليات عسكرية معسكراتها في “ضوبطايت وحلنقيت”.
وأشارت “زاجل” إلى أن هذا يتزامن مع موجة هروب لقيادات عسكرية من مدينة “صنعفي”، وهو ما أغضب عدد من القوات الإريترية.
وقالت الوكالة المستقلة بحسب سبوتنيك الروسية أن القيادات الهاربة توجهت إلى إثيوبيا.
يذكر أن الائتلاف الحاكم في إثيوبيا أعلن أمس الثلاثاء أنه سيقبل وينفذ بشكل كامل، اتفاقية للسلام مع إريتريا موقعة في عام 2000، والمتعلق بترسيم الحدود بين الدولتين.
ووفقا لـ”رويترز”، ظل البلدان الواقعان في منطقة القرن الأفريقي على خلاف منذ الحرب التي دارت بينهما في الفترة بين عامي 1998 و2000 بشأن بلدة متنازع عليها قررت لجنة تحكيم في وقت لاحق تسليمها لأسمرة لكن أديس أبابا رفضت ذلك.
وكانت دولة إريتريا قد اتهمت جارتيها السودان وإثيوبيا بالتخطيط لدعم المعارضة الإريترية بتمويل قطري، وفق بيان لوزارة الإعلام الإريترية.
وأبدت وزارة الخارجية السودانية أسفها لاستمرار الحكومة الإريترية في إطلاق اتهامات “لا أساس لها من الصحة”، مشددة على التزام حكومة السودان التام بنهجها الثابت في تبني سياسة مبادئ حسن الجوار، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وفقا لوكالة السودان للأنباء. وفي يناير الماضي اغلق السودان حدوده مع إريتريا بموجب قرار طوارئ ونشر الاف من قوات الدعم السريع التابعة للجيش السوداني،بعد تقارير  تحدثت عن حشود وتحركات عسكرية اريترية مصرية في معسكر بمنطقة ساوا الحدودية مع كسلا شرقي السودان. 

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!