بدأ التعامل بورقة نقدية جديدة فئة 50 جنيهاً في السودان

437

الخرطوم ” تاق برس” – بدأت المصارف السودانية والمواطنين يوم الثلاثاء،الثاني عشر من يونيو الجاري، التعامل بورقة نقدية جديدة فئة ( 50 ) جنيهاً أصدرها بنك السودان المركزي، ليبدأ سحب الورقة القديمة وتوقف التعامل بها تدريجياً.

وأعلن بنك السودان المركزي إنه بدأ في توزيع أوراق نقدية جديدة فئة 50جنيها سودانيا،وتسليمها لفرعه بالخرطوم على أن يُكمل الأخير تسليمها للمصارف.

ورصد ( تاق برس) حركة الورقة النقدية الجديدة في ايدي المواطنين، والتعامل بها رغم الشكاوى من عدم توفرها في الصرافات، اذ تحجم عن تزويد المواطنين باكثر من الف الى الفي جنيه فقط.

وتعتبر فئة الخمسين جنيهاً اعلى فئة نقدية قيمة في السودان، ويجي بدأ التعامل بها مع الطلب المتزايد للمواطنين للنقود مع لشراء احتياجات عيد الفطر.

وكان البنك المركزي اصدر الأربعاء الماضي بياناً اوضح فيه انه تبين انتشار كميات كبيرة من فئة الخمسين جنيها مجهولة المصدر وغير مطابقة للمواصفات الفنية، الأمر الذي يؤكد تسرب عملات مزيفة للتداول”.

وأضاف ”تسبب هذا مع عوامل أخرى وبصورة واضحة في انفلات الأسعار وأثر بصورة مباشرة في حياة المواطنين اليومية”.

وأكد المركزي أن الهدف من عمليات طرح الورقة النقدية الجديدة من فئة الخمسين جنيهاً هو إجراء اقتضته المستجدات والظروف الخاصة بتزييف العملة، ما أثر على أموال وحقوق المواطنين.

وقطع بالتزامه بتمكين المواطنين من الاستفادة من أموالهم وودائعهم بالمصارف التجارية بكافة وسائل وطرق الدفع المتاحة مثل استخدام الشيكات بأنواعها والتحاويل بين الحسابات وكل وسائل الدفع الإلكتروني.

وأشار المركزي إلى استمرار خدمات الصرافات الآلية وتزويدها بالنقود لمقابلة السحوبات اليومية للمواطنين.

ولم يحدد البنك المركزي فترة معينة للتخلص من العملة القديمة بصورة نهائية.

ويعاني السودان من شح في السيولة النقدية منذ اشهر،وصعوبة التحويلات المصرفية، رغم قرار الولايات المتحدة الامريكية رفع الحظر عن السودان في اكتوبر من العام الماضي 2017 بعد 20 عاماً من الحصار الاقتصادي على البلاد.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!