المؤتمر الشعبي بالسودان يهدد بإسقاط الحكومة ويلوح بالإنسحاب لهذه الأسباب

322

الخرطوم ” تاق برس” – إتهم الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي في السودان، علي الحاج، حزب المؤتمر الوطني بعدم الرغبة في تحقيق السلام بالبلاد، وهدد بانسحاب حزبه وفض الشراكة ومغادرة حكومة الوفاق الوطني.

وقال على الحاج محمد في لقاء مع أعضاء حزبه السبت بمنزله في الخرطوم” ان كل الجهات الممانعة والمعارضة والحاملة للسلاح تريد ان يتحقق السلام لكن المؤتمر الوطني هو الجهة الوحيدة التي لا تريد ذلك”. والمح علي الحاج  الى إن حزبه” يملك من الاليات والإجراءات السلمية الأخرى التي يمكن ان يسقط بها الحكومة بموجب مخرجات الحوار الوطني التي تم الاتفاق عليها في وثيقة الحوار الوطني مع القوي السياسية الأخرى حال استمر تعنت المؤتمر الوطني وانفراده بالمضي في كل القضايا الخلافية”.

وأوضح الأمين العام إن حزبه يمكن ان ينسحب من الحكومة نهائيا إذا لم ينفذ المؤتمر الوطني مخرجات الحوار الوطني.

وتابع بالقول “الحكومة الحالية مستفردة باتخاذ القرار وتؤكد سلوكياتها على انها حكومة مؤتمر وطني وليس وفاق وطني”.

وطرح المؤتمر الشعبي منذ سبتمبر من العام 2017 مبادرة لوقف الحرب وتحقيق السلام في البلاد، وشرع أمينه العام في تسويقها لدى قوى المعارضة بالداخل كما عرضها على المشاركين في حكومة الوفاق الوطني والحركات المسلحة.

و أوضح الحاج ان حزبه جلس واستمع لكل الجهات المعنية في الخارج وأنها اعلنت استجابتهم الفورية لنداءات ورجاءات السلام، لكن أكدوا على أن المؤتمر الوطني “ليس لديه إرادة حقيقية لتحقيق السلام الشامل والعادل في البلاد ولايريد دفع استحقاقات الإجراءات الخاصة بالسلام”.

ويشارك المؤتمر الشعبي في الحكومة الحالية على مستوى رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء ويحتفظ بعدد من النواب في البرلمان السوداني، بعد ان وافق على المشاركة في مبادرة الحوار التي افضت الى تشكيل ما عرف بحكومة الوفاق الوطني.

وقال علي الحاج أن حزبه رضي بالمشاركة “الرمزية الشحيحة في الحكومة بموجب مخرجات الحوار الوطني لأنها تمثل مخرج للمشاركة السياسية الباهظة”.

وأضاف ” لكن المؤتمر الوطني لم يقدر ذلك بشكل جيد واعتبر صمتنا ورضاءنا النسبي بالمشاركة الضئيلة رضى عن كل الممارسات التي ينفرد بها”.

وحث الحاج الاجهزة الامنية على التعامل بمسؤولية واقتدار مع كل المتهمين واحترام سيادة حكم القانون وحقوق الإنسان في البلاد.

وهاجم أمين الشعبي الأجهزة الأمنية وانتقد سلوكها وتعاملها العام وقال انها تعمل وفق خطط وتدريب وابجديات اميركية وأضاف “هي بعيدة كل البعد عن توجهات التربية والتربية الدينية الإسلامية”

وكشف الحاج، أن برنامج حزبه في انتخابات 2020، قائم على مخرجات الحوار الوطني، وقال، إنه يجب على جميع المعارضين والأحزاب الأخرى، الوقوف معنا لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، وباستطاعتنا إسقاط الحزب الحاكم من خلال برنامج مخرجات الوطني في الانتخابات”.

ويعترض حزب المؤتمر الشعبي، وأغلب أحزاب الحوار الوطني والمعارضة في السودان على قانون الانتخابات، الذي أجازه مجلس الوزراء خلال الأسبوع الفائت، تمهيدا لإجازته في البرلمان السوداني.

ويأتي الاعتراض على بعض البنود، أبرزها: هو تمرير قانون الانتخابات إلى مجلس الوزراء وإجازته دون مشاورة الأحزاب التي شاركت في الحوار الوطني، بالإضافة إلى، أن يتم تعيين رئيس المفوضية وأعضائها، مباشرة من قبل الرئيس السوداني، إلى جانب، الطريقة التي يتم فيها انتخاب حكام الولايات عبر المجالس التشريعية الولائية.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!