سلفاكير يرفض لقاء مشار في الخرطوم ويختار دولة محايدة

453

الخرطوم ” تاق برس ” – رفض رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، مقترح الرئيس السوداني عمر البشير، للقاء زعيم المعارضة الجنوبية ريك مشار في الخرطوم.

وقال كير بحسب مصادر مطلعة انه يفضل عقد اللقاء في دولة محايدة، من دول الايقاد، وسمى جنوب افريقيا.

وقال المتحدث باسم حكومة جنوب السودان الجمعة إنهم لا يريدون عقد هذا الاجتماع الهام لعملية السلام في أحد بلدان (إيقاد) لأن هناك “مصالح متنافسة” بين عواصم الدول الثلاث،( إثيوبيا والسودان وكينيا).

وفي تصريح صحفي، أشار وزير الإعلام بجنوب السودان، مايكل ماكوي لويث إلى المبادرات المتعددة التي قام بها كل من السودان وكينيا وإثيوبيا لاستضافة اجتماع بين كير ومشار.

وفي وقت سابق أعلنت الخرطوم أن سلفا كير، وافق على مبادرة من نظيره السوداني الرئيس عمر البشير بعقد لقاء مع زعيم حركة التمرد الرئيسية ريك مشار بالخرطوم، ولاحقا حدد سفير السودان لدى جوبا هذا اللقاء في ثالث أيام عيد الفطر، كما أفادت تقارير بأن رئيس الوزراء الإثيوبي سيكون حضورا.

ولم تحدد الخرطوم موعداً رسميًا للقاء كير ومشار،غير ان مصادر تحدثت عن عقد اجتماع تحضيري  كان يتوقع ان يلتئم ثالث ايام عطلة عيد الفطر بالعاصمة السودانية الخرطوم قبل الانتقال الى العاصمة الاثيوبية اديس ابابا وهو ما لم يحدث ولم توضح الخرطوم مزيداً من التفاصيل حول الامر.

واختتم وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد،مبعوث الرئيس البشير جولة إقليمية بلقاء ،ورئيس الوزراء الاثيوبي، ولقاء الرئيس الكيني في ممبسا، واختتم الجولة بلقاء الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني بمدينة عنتبي، لشرح مبادرة البشير لجمع فرقاء الازمة في جنوب السودان تحت جهود ومساعي (إيقاد).

وقرر مجلس وزراء (إيقاد) في اجتماع عُقد في الحادي والثلاثون من مايو المنصرم،عقد لقاء  بين كير ومشار قبل نهاية يونيو، بعد فشل الأطراف في التوقيع على وثيقة اقتراح التجسير بشأن ترتيبات الحوكمة والأمن.

وأنزلق جنوب السودان الذى حصل على الإستقلال فى عام 2011 إلى أتون حرب أهلية منذ عام 2011، عندما أقال كير نائبه ريك مشار.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!