السودان:حركة عبد الواحد تنفذ هجمات إستفزازية للجيش لإجهاض وقف إطلاق النار

749

الخرطوم ” تاق برس ” – إتهمت الحكومة السودانية حركة تحرير السودان – قيادة عبد الواحد نور، بتنفيذ عمليات وهجمات “استفزازية ” في منطقة جبل مرة بدارفور لجر القوات المسلحة للرد العسكري لإجهاض وقف إطلاق النار الآحادي .

ودعت وزارة الخارجية السودانية، في بيان أصدرته يوم الجمعة، الشركاء الدوليين المجتمع الدولي بصفة عامة ومجلس الأمن الدولي بوجه خاص لإتخاذ ما يلزم من إجراءات حاسمة ضد قيادة مجموعة عبد الواحد محمد نور، التي قالت انها “رافضة للسلام وتمتهن نهب المواشى وحرق القرى وترويع وتشريد المدنيين الأبرياء الآمنين”.

ودانت في بيان بإسم المتحدث الرسمي بالوزارة ، قريب الله الخضر، الإعتداءات وعمليات النهب والسطو التي قامت بها مجموعة عبدالواحد محمد نور في مناطق حول جبل مرة بولاية وسط دارفور.

وقال الخضر ، إن ” مجموعة الرافض للسلام عبدالواحد محمد نور تقوم بعمليات استفزازية لدفع القوات المسلحة السودانية للرد العسكرى و إجهاض وقف إطلاق النار الآحادي المعلن من جانب الحكومة”

وابدت الخارجية اسفها على انطلاء “أعمال الغش” التي مارستها حركة عبد الواحد على جهات دولية سارعت لإصدار بيانات تتحدث عن وقوع مواجهات عسكرية وحالات نزوح جديدة.

وكانت دول الترويكا (النرويج، المملكة المتحدة والولايات المتحدة)، نددت الثلاثاء الماضي، بتواصل الاشتباكات في منطقة جبل مرة بين القوات السودانية وحركة عبد الواحد، ووجهت انتقادات للطرفين داعية المجتمع الدولي لمعاقبة مخربي السلام.

وابدت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور(يوناميد) الخميس قلقها حيال المعارك التي قالت انها تدور شرق جبل مرة بجنوب دارفور، وأفادت في بيان أن ارتفاع وتيرة القتال هذا الشهر أدى لحرق قرى في شرق الجبل و”نتج عنه آثار إنسانية وخيمة ونزوح جديد وسط المدنيين”.

وأضافت “أٌعيقت محاولات اليوناميد للتحقق من الوضع ميدانياً حيث لم تسمح قوات الحكومة السودانية لأفراد البعثة الوصول الى مناطق القتال”.

وأوضح بيان الخارجية الذي صدر بعد ساعات من تصريحات (يوناميد) أن الأشهر الثلاثة الماضية شهدت سلسلة من الاعتداءات الإجرامية وعمليات النهب والسطو نفذتها حركة عبد الواحد على بعض قرى الرحل حول جبل مرة بولاية وسط دارفور.

وأردف “هدفت تلك الهجمات الاستفزازية المعزولة في هذا التوقيت لدفع القوات المسلحة السودانية للرد العسكري ومن ثم إجهاض وقف إطلاق النار الآحادي المعلن من جانب الحكومة والزعم بتجدد المواجهات العسكرية بغرض التشويش على التنفيذ الجاري لاستراتيجية خروج يوناميد”.

وأكد البيان مواصلة حكومة السودان في التزامها وحرصها على أمن وسلامة المواطنين والتمسك بوقف إطلاق النار ومواصلة الجهود لاستكمال عملية السلام والإعمار والتنمية.

وقالت الخارجية في البيان ان الحكومة تؤكد التزامها بضمان حرية الحركة والوصول لبعثة يوناميد وكل المنظمات العاملة في المجال الإنساني”.

وتحدثت تقارير هذا الشهر عن معارك عنيفة في عدة مناطق حول جبل مرة، بين القوات الحكومية وحركة تحرير السودان نتج عنها نزوح ما لا يقل عن 9 آلاف من المدنيين حسبما أفادت إحصاءات أممية.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!