السودان يكشف عن مخطط دفعه للمشاركة في تحالف الشرعية باليمن

1٬260

الخرطوم ” تاق برس ” – إلتأم اجتماع لوزراء إعلام الدول الأعضاء في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن اليوم السبت، في قصر المؤتمرات بجدة، لمناقشة سبل تنسيق الجهود الإعلامية وتقديم الدعم الإعلامي لدول التحالف.

وكشف السودان عن مخطط أمني وسياسي دفعه للمشاركة في تحالف دعم الشرعية في اليمن منذ العام 2015.

وقال وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان، في كلمة بلاده بالمؤتمر، إن السودان ومن واقع مسؤولياته التاريخية ينظر إلى قضية استعادة الشرعية في اليمن على أنها قضية أمنية، وسياسية تعود جذورها الى مخطط  إقليمي يستهدف إعادة رسم الخارطة السياسية للمنطقة مما يتطلب  وعياً من جميع الدول بخطورة المخطط.

واضاف استعادة الشرعية قضية امنية لانها تشكل تهديداً مباشراً لأمن المملكة العربية السعودية، وبالتالي تهديداً للمقدسات الإسلامية التي لن نتوانى لحظة واحدة في سبيل الدفاع عنها وحمايتها بكل غال ونفيس، أما سياسية فلأن جذورها تعود إلى مخطط إقليمي.

ونوه الى أن السودان أدرك مبكراً هذا المخطط، لذلك اختار دون تردد الوقوف مع الحق، والدفاع عنه بكل ما يملك من وسائل، وأضاف ” كانت أولى الخطوات التي تثبت ذلك هي منع أي نشاط يتعارض مع توجه السودان السّني المعتدل”.

ويشارك السودان بقوات برية في تحالف الشرعية المقاتل في اليمن والذي تقودة المملكة العربية السعودية بجانب الامارات وعدد من الدول الأخرى.

واضاف المسؤول السوداني ” الاجتماع يأتي وقد مرّ على هذا التحالف أكثر من عامين ظلت فيه دولنا تقدم الأرواح، والأنفس، والمال، والرجال دون مَنّ ولا أذى لنصرة المظلوم، وإغاثة الملهوف”.

وقال إن دول التحالف استجابت لنداء الشرعية في اليمن الشقيق لأنها جزء من لحمة هذه الأمة وشقيقة من شقيقاتنا لذلك من الطبيعي عندما تشتكي يشتكي سائر جسدنا العربي بالسهر والحمى، مضيفاً أن قضية أهل اليمن العادلة ما زالت تشكل تحديا كبيرا لهذا التحالف المبارك،

واشار وزير الاعلام السوداني الى إن الوضع يحتاج إلى المزيد من التكاتف، والتعاضد تعزيزاً للعمل العربي المشترك، وتحقيقاً للاستقرار، والسلام لأهل اليمن حتى يعود سعيداً كما كان.

وأكد أن التحالف العربي من أجل استعادة الشرعية في اليمن يحتاج في هذه المرحلة إلى إسناد سياسي، وإعلامي كبير، مشيراً إلى أن المعركة دخلت مراحل مفصلية مما دفع الأعداء للتشكيك في شرعيتها، وإصباغها بالتجاوزات الإنسانية باختلاق الروايات الكاذبة عنها، وتسويق مفاهيم جديدة لتضعف موقف التحالف، وتؤثر على تقدم الجيوش في الميدان.

من ناحية ثانية أوضح زير الإعلام  السعودي عواد بن صالح العواد أن الاجتماع يأتي استمراراً لتنسيق الجهود والعمل المشترك بين دول التحالف لدعم الشرعية في اليمن الذي تشكل استجابة لدعوة من فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي في مارس 2015 لإعادة الشرعية لليمن والتصدي لاعتداءات ميليشيات الحوثي.

وقال رئيس المجلس الوطني للإعلام بدولة الإمارات العربية، سلطان بن أحمد الجابر، إن الاجتماع يأتي في ظل التطورات والأحداث المتسارعة في اليمن، واشار الى ان القوات اليمنية المشتركة، وبدعمٍ من قوات التحالف، حققت انتصارات نوعية مع تواصل العملية العسكرية والإنسانية لتحرير الحديدة، وضمان وصول المساعدات الإنسانية للشعب اليمني ورفع المعاناة عنه.

وأوضح أن بلاده وضمن دورها في التحالف، تنفذ عملية إنسانية كبيرة وشاملة لإيصال المساعدات إلى المناطق المحررة في اليمن، بتدشين دشنت جسراً إغاثياً إلى الحديدة يشمل 35 ألف طن من المساعدات الإضافية.

ولفت الجابر إلى ما اسماها ” الممارسات الحوثية التي لا تتماشى مع القوانين الإنسانية والأعراف والمواثيق العالمية”.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!