الخارجية السودانية تهاجم المحكمة الجنائية بشأن طلب إعتقال البشير

561

الخرطوم ” تاق برس ” – اوضحت وزارة الخارجية السودانية، اليوم الأحد أن مجلس الأمن الدولي استعرض في 20 من الشهر الجاري تقرير مكتب ادعاء المحكمة الجنائية الدولية والذي قدمته مدعي هذه المحكمة فاتو بن سودا وهو التقرير السابع والعشرين منذ أن طلب المجلس من المحكمة رفع تقريرين إليه كل عام عن تنفيذ قراره بإحالة الوضع في دارفور إليها في عام 2005.
وقالت الوزارة في بيان للمتحدث الرسمي، قريب الله الخضر، ان “المجلس إكتفى بكامل عضويته كما فعل مع التقارير السابقة، بالاستماع لمدعي المحكمة الجنائية وبيانات الدول الأعضاء فيه إلى جانب بيان السودان. ولم يصدر عن المجلس أي قرار ولم تصدر عنه أي وثيقة ولا بيان صحفي”.
وأكدت الوزارة أن “بيانات أغلبية الدول الأعضاء عكست مدي تدني رصيد المحكمة الجنائية الدولية بسبب انتقائيتها وأدائها المشبوه الذي وضعها في مواجهة أسئلة صعبة حول حيادها ومدى استقامة مواد نظامها الأساسي مع نصوص القانون الدولي العرفي المدون ومدى نأيها عن النفوذ السياسي لبعض الدول”.

ودعت المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية “فاتو بنسودا”، الأربعاء، مجلس الأمن الدولي، إلي “اتخاذ خطوات لإلقاء القبض علي الرئيس السوداني عمر البشير ومحاكمته بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية” في إقليم دارفور غربي السودان
ويشهد إقليم دارفور، حربا أهلية منذ عام 2003، وتجدد للهجمات في جبل مرة خلال الايام الماضية بين القوات الحكومية وحركة متمردة بقيادة عبد الواحد محمد نور ، ادت لمقتل ونزوح العشرات من اللاجئين بحسب تقارير الامم المتحدة وبعثة يوناميد العاملة في دارفور.
ومنذ 2009، تلاحق المحكمة الجنائية الدولية الرئيس السوداني بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور المضطرب غربي البلاد، إضافة إلى اتهامه بـ “الإبادة الجماعية”.
ويرفض البشير الاعتراف بالمحكمة ويرى أنها أداة “استعمارية” موجهة ضد بلاده والأفارقة

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!