سلفاكير ومشار يوقعان إتفاقاً بالخرطوم لإنهاء حرب جنوب السودان

388

الخرطوم ” تاق برس”- وقع فرقاء الازمة في دولة جنوب السودان، الرئيس سلفاكير ميارديت، وزعيم المعارضة الجنوبية، ريك مشار، ظهر اليوم الاربعاء، على وثيقة اتفاق شامل في ختام جولة مباحثات بالخرطوم برعاية الرئيس السوداني عمر البشير،والرئيس اليوغندي يوري موسيفيني،وممثلي منظمة (الإيغاد) على ان يستكمل توقيع الاتفاق النهائي في العاصمة اديس ابابا خلال الايام المقبلة.

ونصت وثيقة وقع عليها كير- مشار بالقصر الرئاسي بالخرطوم ، على وقف اطلاق النار الشامل بين الطرفين خلال 72 ساعة، وتكوين حكومة انتقالية لمدة 36 شهراً على ان تجري انتخابات بعد انتهاء المدة، وإطلاق سراح الاسرى والمعتقلين السياسيين، وسحب كل القوات المسلحة لكلا الجانبين.

وتلا وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد احمد بنود الاتفاق وتفاصيل الاجتماعات التي عقدت في الخرطوم.

وشمل الاتفاق بحسب الوثيقة تأمين حقول النفط في جنوب السودان في ولاية الوحدة من خلال مواطني الجنوب، واذا استدعت الضرورة ، تستعين حكومة الجنوب بالسودان للتأمين.

وشمل الاتفاق دعوة الاتحاد الأفريقي والإيقاد بوضع قوات حماية لوقف إطلاق النار الدائم في الجنوب واتخاذ الاجراءات ليصبح الجيش والأمن أجهزة قومية بعيدا عن القبلية مع جمع السلاح من المدنيين.

وأشار الاتفاق الى أن تقسيم السلطة سيكون وفق اتفاق التجسير الموقع بين البلدين وأن تكون الانتخابات حرة ونزيهة ومفتوحة لكل الشعب الجنوب سوداني.

وقال الرئيس السوداني عمر البشير راعي الاتفاق في كلمته عقب التوقيع على الوثيقة، انه الاتفاق هدية لشعب جنوب السودان وبداية لعودة السلام والاستقرار للوصول الى سلام شامل”

وأضاف ” جدية إخوتنا قادة جنوب السودان – سلفاكير- مشار،هي التي اوصلتنا الى لهذه النتيجة والاتفاقية”.

وأكد ان الاتفاق قضى بان تتوقف البندقية تماماً بين الطرفين في الجنوب وبداية وقف اطلاق النار وتجميع القوات فوراً للوصول الى تحقيق السلام والاستقرار النهائي.

وتوجه البشير بالشكر لنظيره الرئيس الجنوب سوداني الذي قال انه اقبل للسودان بروح واضحة وحرص شديد في الوصول للسلام.

وقال ان السودان لن يخزل مواطني جنوب السودان وبشرهم بان السلام الشامل آتي

وشكر ايغاد على وضعها الثقة في السودان لانهاء الازمة.كما امتدح دور الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني بوصفه شريكاً في الوثيقة،ودول الترويكا والاتحاد الاوربي وبقية الممثلين الدوليين الذين حضروا مراسم توقيع الاتفاق.

وقال رئيس جنوب السودان،سلفاكير ميارديت عقب التوقيع ” انا سعيد هذا هو اليوم الذي انتظره شعب الجنوب”.

وتعهد كير بوضع كل ما جاء في الاتفاقية موضع التنفيذ ، واضاف لن اترك اهلي وشعبي في جنوب السودان وسأبقى معهم من اجل السلام”.

في الاثناء قال زعيم المعارضة الجنوبية ريك مشار،ان الاتفاقية ستكون اساساً للعلاقة بين السودان وجنوب السودان.

واشار الى ان السودان سيفتح الابواب لتنفيذ الاتفاقيات العالقة بين البلدين لحركة التجارة والبضائع والمواطنيين.

وبدأت في الخرطوم منذ يوم الإثنين مفاوضات مباشرة بين المعارضة الرئيسية في جنوب السودان بزعامة رياك مشار والحكومة التي يقودها سلفا كير ميارديت وسط حضور دبلوماسي وإقليمي رفيع.

وأنزلق جنوب السودان الى حرب اهلية منذ نحو 4 سنوات ادت الى نزوح الملايين منسكان الدولة التي نالت استقلالها من السودان في العام 2011.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!